عقدت اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي اجتماعها الثاني في الرياض، في إطار تفعيل الرؤية المشتركة للتكامل بين البلدين اقتصاديًا وتنمويًا وعسكريًا، وتكثيف التعاون الثنائي في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، ومناقشة واستعراض مجموعة من المبادرات والمشروعات المتمحورة حول تحقيق أمن ورخاء الشعبين الشقيقين.

وناقشت اللجنة برئاسة وزير الاقتصاد والتخطيط، رئيس اللجنة التنفيذية من الجانب السعودي محمد التويجري، ومن الجانب الإماراتي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس اللجنة التنفيذية محمد القرقاوي، حزمة من المبادرات الإستراتيجية المشتركة، التي تجسد استمرار التكامل الثنائي في كثير من المجالات.

أجندة تمت مناقشتها


لجان تكاملية تنظّم 26 مجالا ذات أولوية: أوصت اللجنة التنفيذية خلال اجتماعها تفعيل 7 لجان تكاملية، تدير وتنظم 26 مجالا ذات أولوية، وتقيّم الفرص المتاحة للتعاون المشترك بين البلدين.

لجان تكاملية

المال والاستثمار

السياسية

العسكرية والأمنية

إضافة أعضاء للجنة من الجانب الإماراتي

الأمن الغذائي لدعم أهداف المجلس

الفضاء كقطاع محوري للتعاون ضمن المجلس

الارتقاء بالمصالح

اُستُعرض خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي عددٌ من المبادرات الإستراتيجية في عدد من المحاور الحيوية، وهي مبادرات تستهدف تعزيز التعاون، والارتقاء بمصالح الشعبين الشقيقين في كثير من المجالات، والتي جاءت بعد أشهر من العمل المشترك بين الفرق السعودية الإماراتية لدعم مسيرة العمل التكاملي، إذ تتضمن حزمة المبادرات:

تفعيل مشروع السوق المشتركة

إستراتيجية موحدة للأمن الغذائي

رؤية مشتركة للسياحة

مجلس الشباب السعودي الإماراتي

اللجنة المشتركة للتعاون الإعلامي

دراسة اتفاقية الأجواء المفتوحة

إستراتيجية الأمن السيبراني

لجنة مشتركة لترويج السلع والصناعات عالميا

شراكة في المجال الدبلوماسي