اختتمت أمس أعمال الدورة الـ46 لمؤتمر العمل العربي بالقاهرة، وذلك بعد إنجاز الموضوعات المطروحة على جدول أعمال المؤتمر الذي شارك فيه 17 وزير عمل عربي ورؤساء وأعضاء وفود منظمات أصحاب العمل والاتحادات العمالية، وممثلي المنظمات العربية والدولية والاتحادات النوعية والمهنية العربية.

ورأس وفد المملكة في هذه الدورة وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي.

وشهدت الدورة انتخاب المدير العام لمنظمة العمل العربية فايز المطيري لولاية ثانية تستمر حتى عام 2023، إلى جانب تكريم الكوكبة السادسة من رواد العمل العرب المؤلفة من 24 رمزًا من 15 دولة عربية.


كما اعتمدت الدورة الحالية أعضاء «لجنة الخبراء القانونيين» وهي لجنة خماسية مكونة من كفاءات قانونية في مجال قانون العمل يتم اختيارها بشكل دوري من دول عربية متعددة، بحيث يكون من مهامهم وصلاحياتهم دراسة التقارير التي تعدها الدول العربية في مجال تطبيق الاتفاقيات العربية المتعلقة بقطاع العمل والعمال، وإجراء الدراسات القانونية للتشريعات ذات العلاقة بحقوق العمال.

وناقشت الدورة عددًا من الموضوعات المهمة ويأتي على رأسها تقرير المدير العام لمكتب العمل العربي فايز المطيري وهو بعنوان «علاقات العمل ومتطلبات التنمية المستدامة»، ليقاطع بين مستقبل أسواق العمل العربية وواقع القوى العاملة، ودور الشراكة الحقيقية بين أطراف الإنتاج الثلاثة بهدف المساهمة في تحقيق خطط ورؤى التنمية المستدامة في الدول العربية بشكل تكاملي وفعال.

كما استعرضت الدورة بندين فنيين الأول تحت عنوان «تعزيز دور الاقتصاد الأزرق لدعم فرص التشغيل»، والثاني تحت عنوان «دور التكنولوجيا الحديثة في إدماج الأشخاص ذوى الإعاقة في سوق العمل»،

إضافة إلى تقارير عن نشاطات وإنجازات المنظمة ومجلس إدارتها واللجان النظامية المعنية بالتحريات النقابية والخبراء القانونيين وشؤون عمل المرأة العربية ولجنة تطبيق الاتفاقيات والتوصيات، بهدف توحيد المواقف والرؤى العربية، كما ناقشت مذكرة المدير العام للدورة 108 لمؤتمر العمل الدولي 2019.

مشاركة ونتائج

17

وزيرا ورئيس وفد شاركوا في المؤتمر

24

رمزا تم تكريمهم كرواد للعمل العربي

15

دولة عربية كرم رواد منها

انتخاب المدير العام لمنظمة العمل العربية حتى 2023

اعتماد أعضاء «لجنة الخبراء القانونيين»