ذكرت دراسة جديدة نُشرت في المجلة الدولية «المواد الوظيفية المتقدمة» أن علماء طوروا نسيجا ذكيا يمكنه أن ينكمش ويتمدد تلقائيا مع تغير الرطوبة باستخدام حرير دودة القز.

ووفقا للدراسة، يمكن للأكمام المصنوعة من هذا النسيج الذكي أن تتقلص بنسبة تصل إلى 45% في الاتجاه الرأسي عند تعرضه للرطوبة أو العرق، ومن ثم العودة إلى طوله الأولي، عندما تصبح البيئة جافة.

وتعتبر ميزة هذا النسيج الأساسية متمثلة بالعضلات الاصطناعية المصنوعة من الألياف التي طورها باحثون من جامعة Nankai ببلدية تيانجين.


محاكاة العضلات

تشير العضلات الاصطناعية المصنوعة من الألياف إلى مواد تحاكي العضلات الطبيعية، حيث يمكنها الانقباض أو التمدد أو الدوران داخل مكون واحد بسبب التحفيز الخارجي مثل الكهرباء ودرجة الحرارة والرطوبة والضوء.

وفي هذه الدراسة، كانت العضلات الاصطناعية مصنوعة من حرير دودة القز لأن الألياف الطبيعية رخيصة ومريحة وتمتص الماء جيدا.

وقال الباحث الرئيسي ليو تسون فنج إن الدراسة مستوحاة من آلية التوسع في الحجم القابل للعكس من ألياف الحرير، فبعد أن يتم امتصاص جزيئات الماء بواسطة بروتين الحرير، يزداد حجم الألياف وتتغير مساميتها.

وتؤدي التغييرات في حجم الألياف والتحول الهيكلي بعد امتصاص الماء، إلى انعكاسات الانكماش والتوسع والدوران التي يمكن عكسها، ما يشير إلى أن الحرير سيكون مرشحا واعدا للمنسوجات الذكية التي تستجيب للرطوبة.

بالإضافة إلى ذلك، تضمنت طرق المعالجة المتقدمة للحرير مثل إزالة الصمغ والصباغة والإعدادات الحرارية إمكانية الاستخدام الواسع لعضلات الحرير.