قالت مصادر ميدانية في العاصمة السريلانكية كولومبو، أن انفجارا جديدا وقع قرب إحدى الكنائس في العاصمة، وذلك بعد يوم واحد من التفجيرات الدامية، التي شهدتها البلاد، وخلفت عددا هائلا من القتلى والجرحى.

وقال شهود عيان إن "الانفجار حصل بينما كانت الشرطة تحاول إبطال مفعول عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارة مركونة بالقرب من إحدى الكنائس وسط كولومبو، وأن تفجير العبوة جاء بعد دقائق على إغلاق العناصر الأمنية محيط إحدى الكنائس، التي تعرضت للتفجير يوم أمس.

وكانت السلطات الأمنية قد أعلنت في وقت سابق، العثور على 87 من أجهزة تفجير القنابل في محطة للحافلات في العاصمة. فيما بدأت عمليات تفتيش في أنحاء البلاد للتوصل للمسؤولين عن التفجيرات، ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجمات.


وأعلنت السلطات فرض حال الطوارئ اعتبارا من منتصف ليل اليوم إلى الغد، إثر اعتداءات أحد الفصح التي أوقعت 290 قتيلا على الأقل

الجهات المتورطة

في غضون ذلك، قال محقق في سريلانكا إن "7 انتحاريين شاركوا في تنفيذ هجمات الأحد، وأن اثنين من الانتحاريين فجرا نفسيهما في أحد الفنادق الفخمة، واستهدف الآخرون 3 كنائس وفندقين آخرين. كما استهدفت الهجمات فندقا رابعا ومنزلا في ضاحية بالعاصمة لكن لم يتضح بعد كيف تم تنفيذ هذين الهجومين".