استقبل الرئيس الباكستاني الدكتور عارف علوي بالقصر الرئاسي بإسلام آباد أمس، رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها للجمهورية.

ونوه علوي بالتطور الذي تشهده المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، مشيداً بخطى التطوير التي دخلتها المملكة وفقاً لرؤية 2030.


من جهته ثمن آل الشيخ لللرئيس علوي حفاوة الاستقبال، مؤكداً حرص المملكة على تعزيز علاقاتها وتطويرها إلى الأفضل بما يخدم مصلحة البلدين وشعبيهما، ومشدداً على عمق العلاقة التاريخية بين البلدين والمصالح المشتركة بينهما.

وجرى خلال الاستقبال بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين.

تنويه

نوه رئيس مجلس الشيوخ بجمهورية باكستان الإسلامية محمد صادق سنجراني بالدور المحوري الذي تقوم به المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، للإسهام في نزع فتيل الأزمات في العالم الإسلامي بما يحقق الأمن والاستقرار الدولي، مشيدا باستضافة خادم الحرمين الشريفين لحجاج باكستان.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات المشتركة التي عقدها بمقر المجلس بإسلام آباد أمس مع آل الشيخ.

علاقات متجذرة

عبر رئيس مجلس الشورى عن سعادته بالزيارة، والتقائه بأعضاء مجلس الشيوخ الباكستاني، مؤكدا أن العلاقات السعودية الباكستانية عُززت وتطورت وشملت عددا من المجالات ومنها السياسية والاقتصادية والبرلمانية، بفضل من الله ثم بجهود خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، عادّا العلاقات السعودية الباكستانية متجذرة وقوية بغض النظر عن اللغة أو العِرق.

وقال آل الشيخ «المملكة وباكستان تربطهما علاقات وثيقة تجسد الأخوة الإسلامية، للوقوف صفا واحدا أمام التحديات، وهذا ما أكدته كثير من المواقف بين البلدين خلال فترات تاريخية».

وبين أن هناك تنسيقا بين مجلس الشورى ومجلس الشيوخ على كافة الأصعدة والمناسبات.

وجرى خلال جلسة المباحثات المشتركة استعراض عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.