وقّع المستشار بالديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الدكتور عبدالله الربيعة، مع رئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت، الدكتور فيصل سنو، أول من أمس، عقدا لإعادة تأهيل «مركز الأمير نايف لغسل الكلى» وتحديثه وتشغيله، في مستشفى المقاصد، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان، وليد بخاري، والنائب نزيه نجم، ورئيس مجلس بلدية بيروت جمال عيتاني، إضافة إلى أعضاء مجلس أمناء المقاصد.

وقال الربيعة، إن «المملكة -وعبر تاريخ طويل- أكدت أنها -حكومةً وشعبا- تقف مع لبنان وشعبه، وإن شاء الله نرى هذا الركود الاقتصادي يتحول إلى طفرة اقتصادية قادمة بأيدي وسواعد لبنان الحبيب، وأبنائه المخلصين وبناته المخلصات».

وأكد أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حرص على أن يعاد هذا المركز الذي أسسه الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- المعروف عنه فعل الخير، مشددا على أن هذه المبادرة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين ليست فقط لإعادة ترميم المركز وتجهيزه، بل والتوسعة التي شهدتم عليها، ليستطيع هذا المركز أولا أن يستوعب 3 آلاف غسلة كلوية شهريا، و200 مريض يوميا، وهو رقم كبير جدا يشمل الأمراض المعدية، وكذلك الأطفال، مثمنا دور الداعمين من لبنان للمستشفى والمركز.

تأهيل

بدوره، أشاد المدير العام التنفيذي لمستشفى المقاصد الدكتور محمد بدر، بالدور الإنساني لخادم الحرمين الشريفين، وقال «نبدأ العمل بمشروع تأهيل وتجهيز مركز الأمير نايف -رحمه الله- لغسل الكلى، وافتتاح مركز العناية المركزة بالمستشفى، بتمويل كامل من خادم الحرمين الشريفين».

لقاء

التقى مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للتخطيط والتطوير الدكتور عقيل الغامدي، في مقر المركز بالرياض -أول من أمس- رئيسة مجلس إدارة التحالف العالمي للتحصين واللقاحات «جافي»، الدكتورة نجوزي أوكونجو إيويالا.

واستعرض الغامدي جهود المركز في مجال تطعيم الأطفال حول العالم، خلال دعمه برنامج مكافحة الحصبة وشلل الأطفال والنكاف والسعال الديكي والكزاز والتهاب السحايا والكبد الوبائي ب والدفتيريا، في اليمن، ومنع الأمراض الوبائية والسارية بين اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري، وغيرها من البرامج المخصصة لتحسين صحة الطفل والمرأة في الدول المتضررة بالعالم.

وبحث الجانبان دور المركز في التغلب على التحديات القائمة، وتعديل الإجراءات المتخذة لزياد فرص الحصول على التحصينات واللقاحات في الدول الأكثر فقرا على مستوى العالم، وقدمت إيويالا الشكر على الدعم الذي تقدمه المملكة، ممثلة بالمركز، في مجال تحصين الأطفال وتوفير اللقاحات لهم، والعناية بصحة الطفل في الدول المحتاجة.

تطلعات

الأمير نايف بن عبدالعزيز أسس مركزا لغسل الكلى بمستشفى المقاصد

خادم الحرمين يمول تأهيل وتجهيز المركز

التجهيز يشمل افتتاح مركز العناية المركزة في المستشفى

توسعة المركز ليستوعب 3000 غسلة كلوية شهريا

التوسعة تتيح غسل كلى 200 مريض يوميا