أنهت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي خطتها لاستقبال المصلين خلال شهر رمضان المبارك، فيما ينفذ الخطة أكثر من 5 آلاف موظف وموظفة وعامل وعاملة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الوكالة بحضور وكيل الرئيس العام لشئون المسجد النبوي الدكتور الدكتور محمد بن أحمد الخضيري، الذي استعرض استعدادات الوكالة التي بدأت بفرش 16000 سجادة داخل المسجد النبوي الشريف وسطحه وأطراف من الساحات الشمالية والغربية والشرقية وتوريد أكثر من 300 طن من مياه زمزم يوميا، وتوفير أكثر من 16000 حافظة من مياه زمزم الباردة داخل المسجد النبوي وسطحه، و40 خزانا من المياه الباردة مع الكاسات النظيفة ذات الاستخدام الواحد، بالإضافة إلى 60 موقعا للمشربيات بها أكثر من 385 نافورة شرب في ساحات المسجد، وتزويد جميع سفر الصائمين في الساحات بـ2500 حافظة من المياه الباردة.

جرت الاستفادة من مشاريع خادم الحرمين الشريفين لتظليل ساحات المسجد النبوي الشريف بـ250 مظلة لحماية المصلين والصائمين من حرارة الشمس، وتشغيل 436 مروحة رذاذ لتلطيف الجو الحار في الساحات.

وتم خلال المؤتمر استعراض الخطة الرمضانية فيما يتعلق بالتشغيل والصيانة فقد تم إعداد ومتابعة تنفيذ برامج التشغيل والإطفاء للإنارة الداخلية والخارجية بالمسجد النبوي الشريف وساحاته، ووضع برامج تشغيل القباب والمظلات ومتابعة تشغيلها حسب ظروف الجو، ومتابعة تنفيذ برنامج تشغيل السلالم الكهربائية، وحالة الجو داخل المسجد النبوي والتأكد من مناسبتها لجموع المصلين.