تُعنَى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام بالإشراف على الأعمال الخدمية والفنية التي يحتاجها المعتمر والزائر مع قرب دخول رمضان المبارك، والتي تشمل: تطهير المسجد، وتجهيز السجاد، وماء زمزم، والعمل على انسيابية الحركة والحشود، وتنظيم الدخول والخروج، وتنظيم سُفَر الإفطار الخيري، وإرشاد التائهين في المسجد وساحاته، والإشراف على صناديق الأمانات، وتأمين العربات لذوي الهمم وكبار السن، والإشراف على مجمعات دورات المياه.

المحور الخدمي

من أبرز مؤشرات الأداء المستهدفة في المحور الخدمي إصدار 1500 تصريح إفطار صائم داخل الحرم، وتأمين 110 آلاف وجبة إفطار صائم يوميا داخل ساحات المسجد الحرام، وتوفير 1500 عربة كهربائية، و10225 عربة يدوية، وتهيئة 25 ألف حافظة ماء زمزم، وتجهيز 34591 سجادة، وتهيئة 210 أبواب لتنظيم دخول وخروج المصلين من وإلى المسجد الحرام، وتجديد 12 مجمع مشربيات، وتهيئة 7 مواقع أمانات بها 250 صندوق أمانات، وتهيئة 1500 دورة مياه، وتجهيز 33 لوحة شحن جوال بطاقة 264 جوالا في الساعة.

وتشارك في هذه الأعمال الإدارة العامة للشؤون الخدمية، والإدارة العامة للأمن والسلامة والحشود، وإدارة الحج والعمرة، والإدارة النسائية.

المياه في رجب

حصلت «الوطن» على إحصاء المياه المستخدم خلال رجب الماضي في الحرمين الشريفين، بكل من مكة المكرمة والمدينة المنورة، إذ بلغ حجم خزان النفق لماء زمزم في مكة المكرمة 24539 مترا مكعبا، وبلغ في المسجد النبوي 6657 مترا مكعبا إذ ينقل إلى المدينة المنورة عبر سيارات «الوايتات».

وبلغ حجم الماء في مصنع التعبئة بمنطقة كدي بمكة المكرمة 18553 مترا مكعبا، بإجمالي كمية مياه مستخدمة بلغت 54586 مترا مكعبا، بينما بلغ عدد الأكواب «الكاسات» المستخدمة في مكة المكرمة والمدينة المنورة 20248 كأسا، ووصل عدد حافظات المغسل إلى 37828 حافظة في المدينتين.