رعى وزير الحرس الوطني الأمير عبدالله بن بندر، أمس، حفل تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين الـ30 والدفعة الـ35 من طلاب كلية الملك خالد العسكرية.

وكان في استقباله لدى وصوله مقر الحفل نائب وزير الحرس الوطني عبدالمحسن التويجري، ورئيس الجهاز العسكري الفريق محمد الناهض، وقائد كلية الملك خالد العسكرية اللواء الدكتور سعيد المرشان.

وعقب وصوله عزف السلام الملكي، بعدها صافح أركانات الكلية وأعضاء هيئة التدريس.

بعد ذلك بدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد كلية الملك خالد العسكرية كلمة عبَّر فيها عن سعادته وسعادة جميع منسوبي الكلية برعاية وزير الحرس الوطني حفل التخرج، موضحا أن دورة تأهيل الضباط الجامعيين الـ30 بلغ عدد طلابها 91 طالبا، والدفعة الـ35 من طلاب الكلية عدد طلابها 332 طالبا، مبينا أن بلادنا تعيش لحظات استثنائية تتزامن مع بلورة منظومة التحول غير المسبوقة التي تهدف إلى إصلاح جذري وإيجابي في المجالات كافة.

عقب ذلك ألقى الطالب العسكري عبدالعزيز بن باشر العنزي كلمة الخريجين عبر فيها عن فخرهم واعتزازهم برعاية وزير الحرس الوطني لحفل تخرجهم وسعادتهم بتحقيق أهدافهم، والوصول إلى غايتهم الأسمى في الدفاع عن دينهم ومليكهم ووطنهم.

بعد ذلك شاهد الأمير عبدالله بن بندر والحضور العرض العسكري العام الذي أظهر فيه طلاب الكلية مهارات عالية عكست المستوى المتقدم الذي تلقوه من التدريب العسكري والانضباط خلال فترة دراستهم الأكاديمية والعسكرية في الكلية، كما شاهد سموه العرض الخاص الذي قدمه مجموعة من طلاب الكلية، ثم أدى الطلاب نشيد كلية الملك خالد العسكرية، بعد ذلك أجريت مراسم تسليم راية الكلية من الرقيب السلف إلى الرقيب الخلف.

عقب ذلك ردد الخريجون قسم الولاء والطاعة بتلقين من قائد كتيبة الطلاب العميد حمود المشيعلي، بعدها أعلن مساعد قائد الكلية للشؤون التعليمية العميد محمد الحبابي النتائج العامة للدفعة وأوائل الخريجين والمتفوقين، حيث سلّم الأمير عبدالله بن بندر أوائل الخريجين شهاداتهم، كما كرم عددا من منسوبي الكلية الذين انتهت خدمتهم فيها.

وفي نهاية الحفل عُزف السلام الملكي، ثم التقطت الصور التذكارية للخريجين مع وزير الحرس الوطني.