ذكر برنامج الأغذية العالمي، أن إنتاج الغذاء في كوريا الشمالية تراجع إلى أقل مستوى له في خلال عشر سنوات، تاركا الملايين من الأشخاص عرضة للجوع إلا إذا حصلوا على مساعدات أجنبية.

وقال المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي، هيرف فيرهوسيل، في إيجاز صحفي في جنيف، إن الوكالة التابعة للأمم المتحدة قلقة بشأن توقعات محاصيل الحبوب في أوائل الموسم العام الحالي.

وأضاف: «آثار الصدمات المناخية المتكررة تتفاقم جراء نقص الوقود والسماد».


ويعاني 43 بالمئة من السكان في بعض المناطق الريفية من سوء التغذية، كما يعاني واحد بين كل خمسة أطفال من تأخر النمو لعدم حصولهم على ما يكفي من الطعام.

ووجد برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة (فاو) أن بعض العائلات لا تأكل البيض أو أنواع أخرى من البروتين إلا مرات قليلة في العام.