يمثل الوقت الضائع أحد المسببات الرئيسية للتوتر أثناء الاختناقات المرورية. وللحد من ذلك جربوا الاستماع إلى كتاب صوتي أو بودكاست للحد من الملل ولتشعروا بمزيد من الإنتاجية. فقد أثبتت الدراسات أن الموسيقى الهادئة لها تأثير متباين على السائقين، حيث حققت نتائج إيجابية بغض النظر عما إذا كان تحول السائق إلى الاستماع للموسيقى الهادئة مفاجئاً أم تدريجياً. وأوضح السائقون الذين قاموا بالتبديل السريع إلى الموسيقى الهادئة تحسناً قابلاً للقياس في مؤشراتهم الفسيولوجية، حيث أظهروا أنهم هدأوا في وقت قصير وأضحت أخطاء القيادة لديهم أقل. لذا، ارفعوا مستوى الصوت عند شعوركم بالغضب أثناء الازدحام. وفي هذا السياق، قال مدير التسويق لدى فورد جايمي راي: «نظراً لأننا نقضي كثيراً من وقتنا في التنقل، من الضروري أن يراعي تصميم سياراتنا الفترات الطويلة التي نقضيها خلف عجلة القيادة. وفي هذا الإطار، تستخدم فورد في تصميم مركباتها تقنيات سهلة الاستخدام من شأنها منح السائقين مزيداً من الراحة».