كشف المشرف العام على مكتب البحث والتطوير بوزارة التعليم الدكتور هشام الهدلق، استلام 636 مقترحا بحثيا أوليا من باحثي الجامعات، وبمشاركة باحثين من جهات حكومية وجهات غير ربحية في مبادرة البحوث الاجتماعية الموجهة، التي أطلقها المكتب أخيراً، منها 37 مقترحا مكررا، وانتقل 513 مقترحا لمرحلة التحكيم الفنية لمن تطابقت مقترحاتهم مع متطلبات التقديم المعلنة.

اختيار البحوث

بين الهدلق أن مرحلة التقييم تمر بعدة مراحل يتم من خلالها قيام عدد من المتخصصين في كل مجال باختيار البحوث التي انطبقت عليها شروط التقديم، لافتاً إلى أن المكتب معني بـ 23 مبادرة ضمن مبادرة برنامج البحث والتطوير لدعم الجامعات، تأتي جميعها انطلاقا من رؤية المملكة 2030 ومشاركة برامج تحقيق الرؤية عموما، وبرنامج تنمية القدرات البشرية على وجه الخصوص.

5 توجهات

أضاف الهدلق أن هذه المبادرة تركز على 5 توجهات رئيسة ذات صلة برؤية المملكة 2030، والتحديات المحلية للمجتمع، ومنها تغير الأسرة وتمكين المجتمع وتمكين دور المرأة، بالإضافة إلى تركيزها على مدينة المستقبل والريادة الاقتصادية، مشيراً إلى أن هذه المبادرة، اتخذت مسارين الأول هو المشاريع البحثية وتبلغ ميزانيته 3 ملايين ريال بفترة زمنية من عام إلى عامين، ويهدف إلى إجراء بحوث أكثر طموحا ومتعددة التخصصات حول القضايا ذات الاهتمام المشترك في العلوم الاجتماعية، كما أنه يشمل البحث مسحاً شاملاً وجمع بيانات على المستوى الوطني، كما أنه قد يشمل أكثر من باحث رئيسي وباحث مشارك، بالإضافة إلى فرق عمل بحثية مساندة.

أما النوع الآخر فهو متعلق بالمنح الصغيرة والمتوسطة، وتصل ميزانية الدعم فيه إلى مليون ريال موزعة على مدى يصل إلى عام، ويهدف هذا النوع إلى إجراء بحوث ذات أثر محلي على نطاق أصغر في العلوم الاجتماعية، كما أنه يشمل باحثا رئيسيا واحدا فقط، وباحثا مشاركا أو أكثر، بالإضافة إلى فرق عمل بحثية مساندة، بالإضافة إلى أنه يهدف إلى تشجيع المشاركة الواسعة في المجالات البحثية ذات الأهمية الإستراتيجية.

أهداف المبادرة

تشجيع بحوث العلوم الاجتماعية عالية الجودة

تحسين الوعي بأبحاث السياسات القائمة على الأدلة.

بناء ثقافة بحوث العلوم الاجتماعية في المملكة.

تحفيز التعاون والعمل الجماعي بين الباحثين في العلوم الاجتماعية

ربط منظمات ومجموعات البحث المتنوعة.