يساعدنا الذكاء العاطفي على فهم أنفسنا والآخرين، وبإمكانه أن يساعدنا على اتخاذ قرارات أفضل، وعند استخدامه بطريقة صحيحة، بإمكانه أن يجعلك موظفًا أفضل وشريكًا أفضل وأبا/أما أفضل وصديقا أفضل.

وأوضح الكاتب جوستين باريزو في كتابه (EQ Applied: The Real-World Guide to Emotional Intelligence) أن البشر كائنات تحكمها العاطفة. لهذا السبب الذكاء العاطفي – القدرة على تحديد وفهم وإدارة العواطف – مهم جدًا.

وفي كتابه قام بتفصيل خصائص الرفيق الذي يكون ذا ذكاء عاطفي عالٍ.

وهنا بعض الخصائص لترى إذا كانت تصف عاداتك اليومية أم لا:

01 - تقوم بتحليل مشاعرك

أنت لا تشعر فقط، وإنما تفكر حول ما تشعر به وتجتهد كي تفهم السبب. وتقوم بنفس الأمر مع زملائك وأصدقائك وأسرتك.

والقيام بذلك يساعدك على فهم الدور الذي تلعبه المشاعر في سلوكياتك وسلوكيات الآخرين.

02 - تأخذ وقتك

أنت تعرف أن العواطف والمشاعر تعتبر مؤقتة، وأن اتخاذ القرارات المتهورة يؤدي إلى الندم. لهذا السبب تأخذ الوقت كي تتوقف قبل الحديث أو التصرف بشيء ما، خصوصا عندما تدرك أنك مشحون عاطفيا في تلك اللحظة.

03 - تحافظ على كونها حقيقة فعلية

أنت تستوعب أن كونك صادقا لا يعني مشاركة كل شيء تفكر فيه مع الجميع وفي كل الأوقات، ولكن ذلك يعني أن تقول ما تعني، وتعني ما تقول، وتلتزم بشدة بقيمك ومبادئك.

04 - تركز على أفكارك

لا تستطيع دائمًا التحكم بمشاعرك: المحفزات الخارجية تجعلك تشعر بالسعادة أو الحزن أو الغضب، ولكنك تستوعب أنك تستطيع التأثير على كيفية تطور هذه المشاعر – عن طريق التركيز على أفكارك.

05 - منفتح للتغذية الرجعية

لا يستمتع أي شخص بسماع الانتقادات، بما في ذلك أنت، ولكن بدلًا من الخوف من التغذية الرجعية السلبية، فأنت ترحب بها – لأنك تعرف أنك تستطيع استخدامها كي تتقدم.

06 - لبق محترم

عندما يحين الوقت لك كي تقدم التغذية الرجعية السلبية، أنت تفكر بالشخص الذي أمامك. وتدرك أنه ليس كافيًا أن تكون محقًا بل وطيبًا أيضا حتى تحصل على أفضل النتائج.

07 - تمارس التعاطف

بدلًا من التسرع في إصدار الأحكام، فإنك تجتهد كي ترى الأمور من منظور الآخرين.

08 - تلتزم بكلمتك

أنت تجتهد كي تلتزم بكلمتك في الأمور الكبيرة والصغيرة – وهذا يساعدك على بناء سمعتك بحيث تكون موثوقة وجديرة بالثقة.

09 - تمدح

تبحث عن الأمور الجيدة التي يقوم بها الآخرون، وعندما تجدها، تخبرهم أنك تقدرها.

10 - توضح التقدير

تجتهد في تقديرك للآخرين عبر الكلمات والأفعال.

11 - تقول آسف

لا تخاف من الاعتذار عندما تتسبب في مشكلةٍ ما، وهذا يجعلك محبوبا لدى الآخرين.

12 - تسامح وتنسى

عندما يعتذر الآخرون، فأنت تنسى الأمر تماما ولا تفتحه مجددا.

13 - تجتهد كي تكون متواضعًا

في حين أن العديد يعتبرون التواضع ضعفًا، إلا أنك تراه قوة.

14 - لا تُخدّع بسهولة

تعرف أن بعض الناس يستخدمون معرفتهم بالعواطف كي يخدعوا ويتلاعبوا، لذلك في حين أنك تبحث عن الأفضل في الآخرين، فأنت كذلك تفتح عينيك وتتأكد من أن الآخرين لا يستغلونك.

15 - تتعلم من الأخطاء

لا يستطيع أي شخص إدارة عواطفه بشكل مثالي. ولكنك تجتهد كي تتعلم من هذه الأخطاء – كي تدرس سلوكك وتحدد مثيراتك، وتبني العادات التي ستساعدك على التعامل مع هذه المواقف بشكل أفضل في المرة القادمة.