تسلّمت وزارة الثقافة الجمعيات والأندية الأدبية والمراكز الثقافية والمجلة العربية من وزارة الإعلام، وذلك إنفاذا لقرار مجلس الوزراء، الصادر في الـ28 من جمادى الآخرة، والقاضي بنقل المهمات والنشاطات المتصلة بالثقافة إلى الوزارة. كما انتقل الإشراف على الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، والجمعية السعودية للفنون التشكيلية، وجمعية الطوابع، وجمعية التصوير الضوئي، والجمعية السعودية للكاريكاتير والرسوم المتحركة، وجمعية المسرحيين، وجمعية الخط العربي، وجمعية الناشرين السعوديين، وجمعية المنتجين السعوديين، إلى وزارة الثقافة. وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة عبدالكريم الحميد، أن العمل بين وزارتي الثقافة والإعلام قائم على قدم وساق، لإنهاء الإجراءات الإدارية المترتبة على نقل المهام الإشرافية والارتباطات المرجعية في الكيانات الثقافية، لافتا الانتباه إلى أن وزارة الثقافة ستعمل على تطوير الإمكانات وتعزيز الفرص والقدرات في القطاع الثقافي. وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي امتدادا لرؤية وتوجهات الوزارة التي سبق أن حددت 16 قطاعا فرعيا يتركز عليها نشاطها، والتي ستعمل على تعزيز قدرتها على القيادة الفعّالة لمبادراتها الرائدة في مختلف مجالات القطاع الثقافي. وأضاف الحميد، أن الكيانات الثقافية المنقولة ستشارك في تحقيق أهداف الوزارة وفق هيكلة جديدة لمجمل القطاع الثقافي السعودي.

جمعيات انتقلت للثقافة

- الثقافة والفنون


- الفنون التشكيلية

- الطوابع - التصوير الضوئي

- الكاريكاتير والرسوم المتحركة

- جمعية المسرحيين

- الخط العربي

- الناشرون السعوديون

- المنتجون السعوديون