يشيع عن الأطباء بين العامة أنهم يتحدثون لغة معقدة لا يستطيع العوام فهم الكثير منها، لذا أخذ أطباء مستشفى «شاريتيه برلين» على عاتقهم توعية مرضاهم بشأن الخطوات الطبية ومخاطر هذا التدخل الروتيني بشكل مفهوم، دون تهوين، وطوروا كتيب قصص مصورة من 20 صفحة تقريبا، يحصل عليه المرضى بشكل تكميلي عن التوعية القانونية الضرورية للمريض قبل العلاج الجراحي.

القصص المصورة

عندما يريد الطبيب أن يبدأ معالجة أحد مرضاه، فإن هؤلاء يمكن أن يصابوا في أسوأ الحالات بالخوف، عندما تكون هناك أسئلة مفتوحة، مثلا عن «تصوير الأوعية التاجية» أو «رأب الوعاء»، أو «قسطرة شريانية»، فهذه كلها تعبيرات يواجهها المريض يوميا، شريطة أن يقرأ المريض استمارة التوعية قبل الخضوع لقسطرة القلب، ويوضح الأطباء في هذه المطوية بالصور والكلمات كيف يتم فحص الشريان التاجي، وكيف يجب أن يتصرف المريض بعد الخضوع للجراحة، وأظهرت دراسة سابقة أن الكثير من المرضى لا يفهمون مبدأ الفحص بقسطرة القلب بشكل تام، رغم التوعية السابقة لهم بهذا الشأن، مما جعل تصورات خاطئة تتولد لديهم عن فوائد القسطرة.

جودة المادة

أكدت طبيبة القلب، فيرينا شتانجل، التي عملت ضمن فريق في تطوير هذه القصة المصورة الطبية بمستشفى شاريتيه برلين، قناعتها بجودة هذه المادة الإعلامية في توصيل المعلومة العلمية للمرضى، وقالت: «لا ينتظر من هذه المطوية المصورة بالطبع أن تكون بديلا عن الحديث الشخصي مع المريض».

المميزات

حسب شتانجل، التي أثبت فريقها في دراسة نشرت مؤخرا، وشملت بيانات نحو 120 مريضا أن هذا الكتيب له عدة مميزات، تبين مثلا أن المتطوعين في الدراسة الذين تسلموا القصص المصورة بشكل إضافي، كانوا أقل خوفا قبل الجراحة، واستطاعوا حل الأسئلة بهذا الشأن بشكل صحيح، مقارنة بالمشاركين الآخرين، الذين تمت توعيتهم بالشكل التقليدي المعروف، أي من خلال الحديث واستمارة التوعية.