نجد أن تعلم السباحة في سن البلوغ أصعب منه في مرحلة الصبا، ويرجع ذلك في جزء منه لأن المرء قد يكون طور شعورا بالخوف من المياه. ولكن الأمر لا يعد مستحيلا. التغلب على الخوف يقول خبراء الصحة واللياقة، إن الأمر يستحق التغلب على الخوف. فالسباحة نشاط صحي للغاية خاصة للبالغين، حيث إنها هينة على المفاصل نظرا لأن الطفو في المياه يقلل أثر التحميل عليها. وتوضح معلمة في قسم علوم الرياضة في جامعة رور في بوخوم بألمانيا جويتس قائلة: "عندما نكون في المياه لا نضطر سوى لحمل من 20 إلى 25% من وزن أجسامنا".

وتقول مدربة السباحة كريستينا كروزنباوم: "بالنسبة للبالغين الخوف هو أكبر عقبة في الحقيقة ويمكن التغلب عليه بتمارين خاصة ونهج تدريجي".

الأسلوب الصحيح السباحة ليست وصفة سحرية للياقة، نظرا لأن إجادة الأسلوب الصحيح مهم. وهذا صحيح خصوصا في سباحة الصدر. وتقول رئيسة قسم رياضة كبار السن في اتحاد السباحة الألماني أولريكه أوربانياك: "الطريقة المنتشرة لسباحة الصدر تتسبب في مشاكل كبيرة في منطقة الرقبة وفي كثير من الأحيان في أسفل الظهر أيضا". والسبب هو الوضعية الخطرة للرأس إذا ما أردت إبقاء رأسك فوق المياه. وبالتالي بالنسبة لكبار السن الذين يتعلمون السباحة تعد سباحة الظهر وسيلة جيدة للبداية، حيث إن التنفس على وجه الخصوص يكون أسهل، ويمكن فعل هذا بوتيرتك الخاصة نظرا لأن الفم والأنف عادة ما يكونان فوق المياه.