أطلقت بريطانيا حظرا على التنميط الجنسي في الإعلانات، حيث طلبت من جميع وسائل الإعلام المرئية والمطبوعة والإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي ضمان توافق الإعلانات للقواعد الجديدة. وتفيد قواعد «هيئة معايير الإعلان» بأنه يجب على الهيئات الإعلامية تجنب استخدام «أشكال التنميط الجنسي التي يرجح أن تتسبب في ضرر أو إهانة خطيرة أو واسعة النطاق». وأعطت هيئة معايير الإعلان أمثلة للإعلانات المستهدفة، بما في ذلك أي تجسيد لامرأة أو رجل «يفشلان في مهمة بسبب جنسهم على وجه التحديد»؛ كعدم قدرة الرجل على تغيير الحفاضات للطفل أوعدم قدرة المرأة على ركن سيارة».