شنت تركيا أمس هجوما حادا على مؤسسة «موديز» للتصنيف الائتماني بعد أن خفضت تصنيفها مجددا، متهمة التقرير بأنه «مؤامرة سياسية»، على الرغم من استمرار تآكل قوة المؤسسات وفعالية السياسات على ثقة المستثمرين، وأزمة العملة التركية، بالإضافة إلى ارتفاع الدين العام.

خلاصة تقرير موديز عن الاقتصاد التركي

انخفاض تصنيف الدين السيادي لتركيا من BA-3 إلى B-1


استمرار تآكل قوة المؤسسات وفعالية السياسات على ثقة المستثمرين

الاقتصادي التركي يعاني فترة ركود عامة

توقع بحدوث أزمة في ميزان المدفوعات