يقدم أصحاب التجارب السابقة في كل عام مع بدء موسم المصايف مجموعة من النصائح، التي قد لا تخلو من مغالطات، فما هو الصحيح من هذه النصائح وما هو الخطأ، لذلك سنتعرض بعضا منها وفقا لردود الجمعية الألمانية:

المعدة الفارغة

يوجد خطر على الصحة لمن ينزل البحر بمعدة ممتلئة، وفي الواقع نجد بأن الجمعية الألمانية توصي بعدم نزول البحر بمعدة ممتلئة، مبررة ذلك بأن الجسم يحتاج بعد تناول الغذاء طاقة للهضم، وأشارت إلى أنه لم يثبت وقوع حوادث بسبب نزول البحر بمعدة ممتلئة، وأن الأخطر من ذلك هو نزول البحر بمعدة فارغة تماما، حيث إن الإنسان يفتقد بذلك للطاقة الضرورية عند بذل الجهد في البحر، للبقاء فوق الماء، وأن الاستحمام في البحر بمعدة خاوية أدى لاستدعاء الإسعاف في حالات كثيرة.

ضربة شمس

لا يمكن للإنسان أن يصاب بضربة شمس أثناء تواجده في الماء، والحقيقة أن هذا غير صحيح، حيث إن جزءا من الأشعة فوق البنفسجية تتوغل داخل المياه، إضافة إلى أن رأس المستحم، يظل معظم الوقت فوق سطح الماء، حسبما أوضح المتحدث باسم الجمعية، وأن المعاهد الطبية التابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، في بريطانيا، تحذر من المزيج الخطير من الشمس والمياه، وتؤكد أن التأثير البارد للمياه يجعل الإنسان لا يشعر بشيء عندما تحترق بشرته.