فيما أطلقت محافظات منطقة الباحة فعاليات الصيف مبكرًا، لا زالت محافظة العقيق في شد وجذب مع المتعهد الخاص بمهرجان الصيف، حيث طالب عدد من الأهالي من مسؤولي المهرجانات بإمارة المنطقة محاسبة كل مقصر كان سببا في تأخر انطلاق برامج الصيف بالمحافظة.

فعاليات متعثرة

قال عبدالله عايض الغامدي إن «إجازة الصيف انتصفت ولم نرَ أي برنامج أو فعالية في المحافظة»، مبديا عتبه على الجهات الحكومية في العقيق التي لم تعمل على تجهيز المواقع وكذلك لم تطلق أي برنامج صيفي، وأضاف أن «فعاليات العقيق الصيفية دائما ما تتعثر كل سنة، ولم تصل للمأمول»، ويرى عبدالرحمن حنش أن «العقيق كانت تتميز بالفعاليات المميزة عن المحافظات الأخرى من طيران شراعي وسباق للخيول وغيرها، فمن المسؤول عن التأخير؟، وإذا كان الوضع سيظهر بهذا الشكل من كل عام فالأفضل إلغاء جميع الفعاليات وعدم وضع الأهالي في حيرة من أمرهم».

بدء الفعاليات

أوضح محافظ العقيق الدكتور فيحان العتيبي لـ«الوطن» أن «نحن على اتصال دائم بإدارة الفعاليات والمهرجانات في الإمارة التي تقوم بدورها كما ينبغي وبتوجيهات أمير المنطقة، ومتابعة مستمرة من وكيل الإمارة الدكتور عقاب اللويحق»، مشيرا إلى أن أولى الفعاليات الصيفية بدأت الخميس الماضي ممثلة في برنامج «سباقات الفروسية».

وحول المستثمر المسؤول والقائم بعدد من برامج الصيف، قال العتيبي «نأمل من المستثمر البدء سريعاً في انطلاقة فعاليات وبرامج صيفية متميزة في محافظة العقيق وفق تطلعات أمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز»، مشيرا إلى أن المستثمر سيبدأ بإحضار أدواته خلال اليومين المقبلين حسب ما أبلغ به مدير إدارة الفعاليات والمهرجانات المهندس الغباشي.