كشف عضو هيئة المهندسين بالمملكة المهندس عبدالله حمدي لـ«الوطن» خطورة وعشوائية الشبكة الكهربائية في بعض محافظات وقرى منطقة جازان، مشيرا إلى أن التمديدات الكهربائية بحاجة إلى معالجة بشكل عاجل، وأن نظامها القديم يؤثر على الخدمة المقدمة للمواطنين، وتتسبب في انقطاعات متكررة ضمن ستة أسباب تقف وراء تلك الانقطاعات، مؤكدا أن هناك 5 مشاكل تعاني منها الشركة السعودية للكهرباء، مطالبا بوضع خطط تصحيحية للحد من خطورتها، والإسراع في تحويل الشبكة الكهربائية إلى شبكة ذكية.

ضعف الخدمة

أكد حمدي أن الشركة السعودية للكهرباء تعد أكبر منتجي الطاقة الكهربائية على مستوى الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه على الرغم من التحديات الكبيرة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء إلا أن هناك ضعفا بالخدمة المقدمة، وقصورا في الصيانة الوقائية والتصحيحية للأنظمة، مطالبا بإعداد خطط إستراتيجية لتنفيذها على أرض الواقع لتلافي الانقطاعات المتكررة.

5 مشاكل

أوضح الحمدي أن الشركة السعودية للكهرباء تعاني من 5 مشاكل تشتمل على محولات الطاقة الاحتياطية، والأعطال في معدات توليد القدرات، وشبكات النقل، وعدم الكفاية في أنظمة التوزيع، وتقادم الأنظمة الكهربائية، وانتهاء عمرها التشكيلي، مطالبا الشركة بمعالجة هذه الإشكاليات بأحدث الحلول، ووضع الخطط الوقائية بشكل دوري لحمايتها.

دراسة الأرضية

بين الحمدي أنه يجب دراسة الأرضية الأمثل لاستقبال الخطوط، حيث إن الكابلات الأرضية تكون أعلى كلفة خاصة بوجود عوائق طبيعية من وديان ومرتفعات، وأن الحل الأمثل لها هي الخطوط الهوائية، وأنه في حالة وجود مشاريع عمرانية من مدن جديدة، ومناطق صناعية فالأفضل استخدام الكابلات الأرضية، وأن كلا منهما تستخدم لنقل الطاقة الكهربائية، من خلال عوامل تحديد استخدامها عبر الجهد الكهربائي، والتكلفة، والمكان.

شبكة ذكية

طالب حمدي بتحويل الشبكة التقليدية إلى شبكة ذكية، مشيرا إلى أن الشركة السعودية للكهرباء أعلنت في وقت سابق أنه سيتم تركيب 9 ملايين عداد ذكي خلال 5 سنوات، وقد تكون هذه هي إستراتيجية العدادات، والشبكات الذكية في المملكة، والتي ستسهم في تحسين جودة الكهرباء، والعمل بفاعلية عالية، وتقليل الانبعاثات السامة في محطات التوليد، وتقليل أعمال الصيانة في الشبكة، والتنبؤ بالأعطال وأماكنها، وتدارك الانقطاعات سريعا، وإعادة توجيه سير الكهرباء في شبكة التوزيع بحسب البيانات المرسلة، وتقليل المفاقيد عبر محطات توليد مصغرة.

أسباب الانقطاعات

في الوقت الذي تبذل شركة الكهرباء بمنطقة جازان جهودا كبيرة في تحسين الخدمة، ومعالجة الانقطاعات المستمرة، تسببت 6 عوامل ممثلة في ضعف الخدمة الكهربائية المقدمة من شركة الكهرباء، وغياب الصيانة الوقائية، وعشوائية التمديدات، وقدم التوصيلات والشبكات، والأسلاك المكشوفة، والعدادات القديمة في الانقطاعات المتكررة للكهرباء بقرى منطقة جازان، والتي شكلت هاجسا يؤرق المواطنين، ومعاناة كبيرة أثقلت كاهلهم، مطالبين في الوقت نفسه بسرعة إيجاد الخطط الحديثة، ومعالجة الشبكات الكهربائية، وتنفيذ الشبكة الكهربائية الحديثة.

شبكة قديمة

أوضح المواطن أحمد الحاج من سكان قرية الركوبة، أنهم يعانون من الشبكة القديمة العشوائية والمتهالكة منذ 40 عاما، مشيرا إلى أنها أصبحت مصدر خطر على الأهالي. وأشار المواطن عبدالله بجوي إلى أن الأسلاك المكشوفة، والعدادات القديمة تسببت في مشاكل كبيرة لهم بقرية الجاضع، مضيفا أنها بحاجة ماسة إلى صيانة ومعالجة دورية.

أبرز أسباب الانقطاعات الكهربائية:

- ضعف الخدمة الكهربائية المقدمة

- غياب الصيانة الوقائية

- عشوائية التمديدات

- عمر الشبكات والتوصيلات القديمة

- الأسلاك المكشوفة

- العدادات القديمة

أبرز مشاكل الكهرباء:

- محولات الطاقة الاحتياطية

- الأعطال في معدات توليد القدرات

- شبكات النقل

- عدم الكفاية في أنظمة التوزيع

- قدم الأنظمة الكهربائية

- انتهاء عمرها التشكيلي

فوائد الشبكة الذكية:

- تحسين جودة الكهرباء

- العمل بفاعلية عالية

- تقليل الانبعاثات السامة بمحطات التوليد

- تقليل أعمال الصيانة في الشبكة التنبؤ بالأعطال وأماكنها

- تدارك الانقطاعات سريعا

- تقليل المفاقيد

- إعادة توجيه سير الكهرباء