وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم، أمرا تنفيذيا بفرض عقوبات جديدة على إيران، وصفها بأنها "مؤثرة بقوة". وجاءت العقوبات بعد إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة أميركية مسيرة فوق مضيق هرمز قبل أيام. وأكد ترمب لدى توقيعه الأمر التنفيذي، أن العقوبات المشددة تستهدف مرشد النظام الإيراني علي خامنئي، إلى جانب وزير خارجيته محمد جواد ظريف، و8 من قادة الحرس الثوري الإيراني إلى اللائحة السوداء، مبينا أن بلاده تريد وقف رعاية إيران للإرهاب. وأوضح ترمب أن الحزمة الجديدة من العقوبات كانت ستفرض على إيران بغض النظر عن إسقاط الطائرة الأميركية، مشددا على أن واشنطن لن تسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي، لكنه في ذات الوقت قال، إن بلاده لا تسعى للحرب. من جانبه، قال وزير الخزانة الأميركي، إن العقوبات الجديدة ستشمل ظريف وقياديين في الحرس الثوري والقوات البحرية.



تجفيف الأموال


طبقا لخبراء، فإن خطوة العقوبات الأميركية الجديدة تستهدف استكمال الأذرع الاقتصادية للنظام الإيراني، حيث تستقر عوائد النفط في الشركات والجهات التابعة للمرشد خامنئي، بينما يعد الحرس الثوري الإرهابي الذراع الاقتصادية للبلاد ويهيمن على العديد من القطاعات الحيوية. كما أن فرض عقوبات على وزير الخارجية ظريف، يمكن أن يعيق تحركاته وأصوله المادية في الخارج، في وقت هو بأمس الحاجة للطواف حول العالم وإقناع المجتمع الدولي بسلمية النظام. كما أن مسألة استقالته التي عدل عنها، مؤخرا، يمكن أن تعود إلى الواجهة مرة أخرى.