توصل باحثون إلى خزان مائي عملاق وصفوه "بالكنز المائي" الثمين، تحت مياه المحيط الأطلسي، قبالة ساحل ولاية نيوجرسي الأميركية، ورجحوا أن يكون هذا الحوض من المياه الجوفية إدخارا مهما للمستقبل، في ظل تناقص منسوب المياه العذبة على الأرض.

وتشير التقديرات العلمية إلى أن المياه العذبة الموجودة في المكان تكفي لملء ما يقارب مليار حوض سباحة، وهو رقم هائل، بحسب موقع nzherald.

ومن المرجح علميا أن يكون هذا الخزان هو الأكبر من نوعه في كوكبنا، وتقدر كميته في الوقت الحالي بما لا يقل عن 2800 كيلومتر مكعب، أغلبها من المياه العذبة.

وبحسب الباحثين فإن مياه هذا الخزان قد تشكل حلا في المستقبل لأزمة المياه، لاسيما أن سكان العالم يتزايدون باستمرار، وينتظر أن يصلوا إلى 9.7 مليارات نسمة بحلول سنة 2050.

وتأتي أهمية هذا الاكتشاف من أنه يأتي في وقت تعاني فيه عدة دول في العالم مثل الهند، أزمة مياه حادة، ويرتقب أن ينفد الماء من 21 مدينة، بحلول سنة 2021، والمقلق في الأمر أن 100 مليون نسمة يعيشون في هذه الحواضر.