بفضل النمو الدماغي المستمر والحساسية المتزايدة من الدوبامين (الناقل العصبي المرتبط بالدوافع والمتعة والمكافأة)، فإن المراهقين هم الأكثر ترجيحًا على أن يحبوا الأشياء المستندة على التجارب. وبسبب قشرتهم أمام الجبهية (المنطقة المرتبطة بالفهم والتقييم واتخاذ القرارات) والتي لاتزال في نمو مستمر لدى المراهقين، فإن التفاعلات الاجتماعية تشكل بشكل كبير السيطرة على الدافع والتفكير النقدي.

الرضا الإلكتروني

في الماضي عادة نفكر بهذه السلوكيات التي تكون فيها مخاطرة مثل القيادة السريعة أو محاولات الاندماج من أجل الحصول على الرضى من الأقران. ولكن في عصر الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي والإعجابات، فإن السلوكيات الباحثة عن المكافآت لدى المراهقين مرتبطة بشكل متزايد بالرضا الإلكتروني.

بدءًا من 2018، أصبح لدى الانستغرام أكثر من 1 مليار مستخدم من جميع أرجاء العالم، وأكثر من النصف ويعد أكثر من 500 مليون مستخدمين يوميين. من بين هؤلاء، حوالي 60% إناث تحت سن الـ 34، هذا ليس بمحض الصدفة. في الواقع، تم تصميم البرنامج كي يُبقيهم متفاعلين لفترة أطول ويكرروا الزيارة من وقت لآخر.

مزيد من المقارنات

إذن هنالك بعض الأشياء التي تحتاج إلى معرفتها عمّا تقوم به وسائل التواصل الاجتماعي – والانستغرام خصيصًا – على أدمغة النساء.

مقارنة بتويتر أو فيسبوك أو يوتيوب، يبدو أن الانستغرام يتسبب في المزيد من المقارنات بين أنفسنا والآخرين. هذا بدوره يساهم في المزيد من القلق والاكتئاب بسبب الشعور بالنقص.

تأييد المحتوى

لقد كشفت أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي أن عدد الإعجابات (التي تكون في العادة مزيفة أو مشتراة أو مصطنعة) التي تحصل عليها صورة انستغرام قد غيرت من جاذبية تلك الصورة بالنسبة للمشاهدين. مثلًا، عندما ترى الفتيات صورة عالية التقييم، فإن أدمغتهن فطريًا تربطها بأنها أفضل، بغض النظر عن المحتوى. أدمغتهن حرفيًا لا تستطيع مقاومة تفضيل الصور ذات الإعجابات الأكثر مقارنةً بالصور ذات الإعجابات الأقل. كما لخصها باحثو جامعة كاليفورنيا، فإن المراهقات يتفاعلون مع ما يُعتبر بتأييدات المحتوى مهما كان.

الاستخدام اليومي

بفضل سهولة الحصول على الهواتف الذكية، فإن 92% من المراهقين يقولون إنهم يستخدمون الإنترنت بشكل يومي. من بين هؤلاء، 24% اعترفوا بأنهم يبقون على اتصال بالإنترنت بشكل مستمر تقريبًا. ووفقًا لدراسة مركز بيو للأبحاث، فإن الاستخدام متساوٍ بين الأعراق والثقافات.

الفتيات أكثر

المواقع البصرية مثل الانستغرام تجذب الفتيات أكثر من الفتيان، الذين يفضلون ألعاب الفيديو واللعب على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن ما يقدمه ذلك هو مشاركة مختلفة جدًا مع الصور. مثلًا، الفلاتر ومساحيق التجميل والإضاءة وزوايا ووضعيات التصوير جميعها تعني أن الصور التي يتم عرضها بشكل مستمر على الفتيات الشابات ليست مبنية على الواقع. ولكن على عكس لعبة الفيديو التي فيها يعرف المستخدم أن الصور مزيفة، فإن الانستغرام يشوش ويطمس الحقيقة والخيال.

معلومات مزيفة

المؤثرون على الانستغرام قد أصبحوا معروفين بأنه يتم الدفع لهم ما يصل إلى 1 مليون دولار على الصورة. والفتاة العادية تقضي ما بين 6 – 10 ساعات في اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي، وخلال هذه الفترة يتم إقناعها بمنتجات وصور ليست مثبتة بأنها مفيدة أو حقيقية. ولكن في العديد من الحالات، لا يعرفون ما هو المزيف أو ما هو الإعلان التجاري. وفي سن صغير، فإن القدرة على التمييز شبه مستحيلة. في الواقع، لخصت دراسة ستانفورد أن صغار السن لا يعرفون متى يتم عرض معلومات مزيفة عليهم على منصات التواصل الاجتماعي أو كيف يُميزون المصداقية.

تقليل الاستخدام

سواءً كنت أبا/ أما أو شابا/ة تريد أن تقلل من الوقت الذي تقضيه على هاتفك الذكي، فإن هنالك الكثير من الأسباب كي تقلل من استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي. ولكن من المهم كذلك أن تفهم أن عدد التداعيات السلبية من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، مثل الوحدة والتوتر، هي نتيجة مباشرة من النمو الدماغي. نحن نعيش في عالم جديد، وجميعنا نتعلم. علينا فقط أن نجتهد أكثر كي نعرف حلقات ردود الفعل التي تعطينا المعلومات وجودة ومصداقية تلك المعلومات.