كشف أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم لـ«الوطن» أمس، تحديد صباح الاثنين المقبل موعدا لإجراء القرعة العلنية في مقر أمانة الأحساء لتوزيع أراضي مصانع التمور «الأهلية»، وذلك في المنطقة المجاورة لساحة مزاد التمور في مدينة الملك عبدالله العالمية للتمور «كاكد» التابعة لأمانة الأحساء، الواقعة امتداد طريق العقير- الهفوف «الجديد»، بحضور مستثمرين في تصنيع وتعبئة التمور.

المصانع المرخصة

أبان الملحم لـ«الوطن» أمس، أن القرعة، تستهدف كافة مصانع التمور في المحافظة، المستوفاة للتراخيص النظامية، وكذلك بعض المصانع الأخرى التي هي قيد الإجراءات لاستصدار التراخيص النظامية، والمصانع الأخرى التي يجري حاليا تصحيح أوضاعها، موضحا أن أمانة الأحساء تعمل حاليا على إخلاء الواحة الزراعية من كافة المصانع، ونقل جميع المصانع والمعامل إلى طرف الواحة «الشرقي»، لسهولة الوصول إليهت من عدة طرق بما فيها الطريق الدائري الخارجي.

مجمع تجاري

ولفت أمين الأحساء إلى أن هذه المدينة هي الأولى من نوعها في صناعة التمور على مستوى المملكة، وهي متخصصة لصناعة التمور، ووضعت الأمانة بجوار هذه المدينة مجمعا تجاريا «استثماريا» مخصصا لبيع التمور، علاوة على ملاصقة المدينة لسوق تموز مركزي لـ«الجملة».

دورة تمرية

وستكون المدينة بمثابة دورة «تمرية» اقتصادية تمتاز بسهولة التنقل والتسوق والتعبئة والتصنيع في منطقة تجمع واحدة، بمسافات لا تتجاوز الـ500 متر بين المجمع الاستثماري والمصانع والسوق المركزي، علاوة على طرح استثمار «برادات» للتمور، ومواقع أخرى لفرز التمور ضمن هذا التجمع، مشددا على مراعاة أسعار الإيجارات لأراضي المصانع.

المدينة الصناعية للتمور:

* إجمالي أراصي المصانع 100 قطعة، بمساحة إجمالية تقدر بـ750 ألف متر مربع.

* مساحات المصانع تبدأ من 2500 متر مربع وما فوق.

* المجمع الاستثماري للتمور فيه أكثر من 300 متجر بمساحة إجمالية 22 ألف متر مربع.