أنقذت السفينة «آلان كردي» 44 مهاجرا بينهم نساء وأطفال، كانوا وجهوا نداء استغاثة في المتوسط قبالة السواحل الليبية، كما أعلنت منظمة «سي آي» الألمانية المشغلة لسفينة الإنقاذ، وقالت المنظمة، في بيان، إن مالطا وافقت على استقبال المهاجرين، الذين تم إنقاذهم وأرسلت سفينة لنقلهم، وكانت السفينة «آلان كردي» أنقذت الأحد 65 مهاجرا، كانوا يقومون بالرحلة الخطرة، انطلاقا من شمال إفريقيا وأنزلتهم في مالطا، بعدما أغلق وزير الداخلية الإيطالي اليميني المتطرف ماتيو سالفيني مرافئ بلاده أمام السفينة. وأعلنت «سي آي» أنها تلقت نداء استغاثة المهاجرين قبالة السواحل الليبية، عبر صيادي أسماك تونسيين، وسفينة البحث المدنية كوليبري.

نساء وأطفال

وقالت المنظمة الألمانية إن «44 شخصا بينهم 4 نساء و3 أطفال» نقلوا على متن السفينة «آلان كردي»، التي تحمل اسم طفل سوري لقي مصرعه على شاطئ تركي في 2015، ويتحدر المهاجرون من سورية وليبيا وباكستان وبنجلادش وغينيا، وهناك بينهم طفل في شهره الـ15، وآخران عمرهما 3 و5 سنوات، وتم نقل الـ65 مهاجرا الذين نقلتهم السفينة «آلان كردي» الأحد إلى السلطات المالطية إلى دول أوروبية أخرى، لكن لم يتضح بعد موقف المهاجرين الذين تم إنقاذهم الثلاثاء. ونقلت سفينة إيطالية الثلاثاء 47 مهاجرا تم إنقاذهم إلى ميناء بوزالّو في صقلية، حسبما ذكرت وسائل إعلام إيطالية، وتوجه المهاجرون إلى جزيرة لامبيدوسا، بين صقلية وليبيا، لكن لم يكن هناك مكانا لهم إذ يواصل مئات المهاجرين الوصول بأنفسهم أو بعد إنقاذهم عن طريق السلطات، وتعهد سالفيني بإغلاق المرافئ الإيطالية بوجه سفن الإنقاذ، التابعة لمؤسسات خيرية، التي يتهمها بالمساعدة في تهريب البشر. ووصل 395 مهاجرا إلى إيطاليا منذ نهاية يونيو، حسب بيانات وزارة الداخلية الإيطالية.

عمليات إنقاذ

السفينة «آلان كردي» ثالث سفينة إنقاذ تتصدر عناوين الصحف في أسبوع

44 مهاجرا على متن آلان كردي

4 نساء

3 أطفال بين المهاجرين

سفينة «أليكس» الإيطالية رست بالقوة في مرفأ لامبيدوسا الأحد وعلى متنها 41 مهاجرا

سفينة سي ووتش 3 صودرت في إيطاليا بعدما رست وعليها 40 مهاجرا