قالت اللجنة الحكومية للتغيرات المناخية في جنيف، إن درجة حرارة الهواء فوق الأرض قد ارتفعت بمقدار 1.5 درجة مئوية، منذ عصر ما قبل الثورة الصناعية، أي ضعف متوسط الارتفاع العالمي، الذي يتضمن أيضا المحيطات.

تزايد المخاطر

حذر علماء اللجنة التابعة للأمم المتحدة، في تقريرهم الجديد بعنوان "تغير المناخ والأرض"، من أن العالم يواجه خطرا كبيرا من الجفاف وحرائق الغابات وذوبان الجليد والإمدادات الغذائية غير المستقرة.

وتقول اللجنة الحكومية إنه: "من المتوقع... أن تزداد المخاطر بشدة في ظل درجات الحرارة المرتفعة".

وتشكل الزراعة والغابات، والاستخدامات البشرية الأخرى للأراضي حاليا، 23% من انبعاثات الغازات الدفيئة، الناتجة من صنع الإنسان، بحسب ما ذكرته اللجنة الحكومية للتغيرات المناخية.

تغير المناخ

تدعو اللجنة المعنية بتغير المناخ إلى تحول عالمي نحو تناول المزيد من الأغذية النباتية وتقليل اللحوم، مشيرة إلى أن ذلك من شأنه أن يقلل من انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة عن الماشية، وأن يوفر مساحات من الأراضي من أجل استخدامات أكثر استدامة.

كما دعت اللجنة إلى بذل الجهد من أجل الحد من ضياع وإهدار الأغذية الصالحة للأكل، المسؤولة عن نحو 8% على الأقل من الغازات الدفيئة الناتجة عن صنع الإنسان.

وإلى جانب ذلك، قالت اللجنة إن المزارعين المحليين والمجتمعات والجماعات الأصلية، يجب أن يشاركوا في إدارة مستدامة أفضل لأراضيهم، تتضمن طرق استخدام المواد العضوية لزيادة محتوى الكربون في التربة.

ومن المتوقع أن ينظر كبار السياسيين بعين الاعتبار إلى النتائج الصادرة عن اللجنة الأممية، في قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي المقبلة، والمقررة في 23 سبتمبر المقبل في نيويورك.