قال وائل عامر أحد الشباب السعوديين الذين يعملون في موسم السودة لـ»الوطن»، إن تجربة عملي في موسم السودة أضافت لي الكثير وزادتني مهارة التعامل وفن الإتقان وسرعة الإنجاز، حيث إن مكونات فريق موسم السودة تعمل بطاقات بشرية كبيرة وخبرات عالمية وهائلة، ولذا فإنه لا مجال ولا وجود للتخاذل أو البطء في رتم العمل اليوم.

وأبان عامر سعادته بالمشاركة في موسم السودة باعتباره أحد أهم الأحداث والتحولات الضخمة التي تشهدها منطقة عسير في الفترة الأخيرة، وقال إننا نعمل في ظل آلية العمل الاحترافي الذي تنتجه الإدارة التنفيذية وما يؤمل منه بالإفهام في وضع السعودية كوجهة سياحية عالمية ومقصد للسياح من دول خارجية، وأضاف أن موسم السودة أسس لمفهوم جديد ومختلف في الفعاليات السياحية التي تحتضنها منطقة عسير. وقال إنه عزز خبراته بعد تنفيذ مبادرة شخصية في إعادة النشاط الفني لمسرح المفتاحة بعد توقف دام 10 أعوام وإشرافه على حفلات أبها الغنائية 2017؛ بالإضافة إلى توليه مهمة مساعد مخرج في مناسبات مثل الجنادرية واحتفال أهالي الجوف بزيارة خادم الحرمين الشريفين وطربيات أبها، فضلا عن أعمال في مؤتمرات دولية أخرى إلا أن موسم السودة يبقى الأضخم والجامعة التي منها يستقي الجميع مهارات وخبرات بجودة ونكهة عالمية.