أكدت المتحدث الرسمي لوزارة التعليم للتعليم العام إبتسام الشهري، أن وزارة التعليم رحلت جميع الكتب الدراسية لإداراتها في مناطق ومحافظات المملكة، لضمان بداية عام دراسي جاد ومكتمل التجهيزات، مشيرة إلى ترحيل ما يزيد على 82 مليون نسخة لجميع مراحل التعليم، قطعت خلالها الشاحنات الناقلة ما يقارب مليونا و300 ألف كيلو متر، بواقع 1700 رحلة برية، وفق خطة سير عمل واضحة، وفرق ميدانية تعمل لمتابعة وصولها، وإعداد تقارير ميدانية من واقع ما تم تسليمه لمستودعات إدارات التعليم.

وقالت متحدث التعليم :" تم تنفيذ مجموعة من الإجراءات والعمليات الإضافية لكتب المرحلة الابتدائية، مشتملة على تصميم فني جديد مشوق لكتب اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية الأسرية، وتعزيز دور الأسرة من خلال أنشطة خاصة مرتطبة بالمادة، وإبراز مهارات الإملاء والكتابة في كتب اللغة العربية، وربطها مع بوابة عين التعليمية. وضمنت كذلك مهارات القرن الواحد والعشرين المتعلقة بالتفكير،وإضافة QR خاص لتحسين مهارات الاستماع وتلاوة القرآن من خلال بوابة عين ".

وأضافت الشهري أن عملية تطوير الكتب شملت ربط التعليم بالتقنية لخلق بيئة تعليمية قادرة على مواكبة التطور التقني المتسارع، و توفير مادة علمية متميزة ومتكاملة تتماشى وتتناسب مع التوجهات المستقبلية في مجالات التعليم، إضافة إلى إيجاد كتاب تفاعلي ينقل الطالب والمعلم الى بيئة تعليمية أكثر ثراء وتوسعاً.

على صعيد متصل،
رفعت وزارة التعليم معايير الأمن والسلامة في المدارس استعداداً للعام الدراسي الجديد من خلال توظيف 5868 حارسا وحارسة أمن، وتأهيل مدربين ومدربات أمن وسلامة مدرسية مركزيين في إدارات التعليم، بهدف توفير بيئة تعليمية آمنة للطلاب والطالبات. وبينت وزارة التعليم أن مشروع تجهيزات السلامة للمدارس لمبادرة تحسين وسائل السلامة في المباني المدرسية بلغت 270 مدرسة واستهدفت 5 إدارات تعليمية، كما نفذت المرحلة الأولى في صيانة جميع المدارس المدرجة في 44 إدارة تعليمية، وسيتم تنفيذ المراحل الثلاث المتبقية من المشروع خلال العام الدراسي وفق الخطة المعتمدة مع شركة تطوير للمباني، لافتةً إلى أن المرحلة الأولى من برامج التدريب الخارجي تشمل 88 متدربا من جميع إدارات التعليم.