شنّت طائرات حربية مجهولة، أمس، غارات قرب نقطة مراقبة تركية في شمال غرب سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات وقعت قرب نقطة مراقبة تركية أخرى في قرية «شير مغار» في ريف حماة الشمالي الغربي المحاذي لإدلب، مشيرا إلى أنه لم يتمكن من تحديد ما إذا كانت الطائرات سورية أو روسية نتيجة اكتظاظ الأجواء بالطائرات وكثافة القصف الجوي.

وتقصف طائرات حربية سورية وروسية بشكل يومي مناطق عدة تمتد من ريف إدلب الجنوبي إلى بعض القرى في حماة الشمالي وصولا إلى ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وتسيطر على هذه المناطق هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وفصائل أخرى معارضة للنظام.

وبدأت قوات النظام في الثامن من الشهر الحالي هجوما تمكنت خلاله من السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجة في محافظة إدلب، وبلدات عدة في شمال محافظة حماة.

وتعتبر نقطة المراقبة التركية المطوقة في بلدة مورك الأكبر بين 12 نقطة مماثلة، تنشرها أنقرة في إدلب ومحيطها.