أكد أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن المنظمة تعمل على تنفيذ سياسة شاملة لتطوير السلع الزراعية والأمن الغذائي، وتحسين التعاون البيئي الإسلامي في قطاعات الأغذية والزراعة، معداً الأمن الغذائي إحدى الأولويات القصوى للمنظمة التعاون الإسلامي التي تتسم بأهمية خاصة بالنظر إلى أن اقتصادات غالبية الدول الأعضاء قائمة على الزراعة، إذ تمثل الزراعة حوالي 12% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي للدول الأعضاء.

أولوية

دعا العثيمين في كلمته خلال افتتاح الدورة الثانية للجمعية العامة للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي في جدة أمس، المجلس التنفيذي والمدير العام للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي، إلى إيلاء الأهمية للبرامج التي من شأنها التعامل مع الأولويات الملحة للدول الأعضاء في مجال تشجيع الأعمال التجارية الزراعية، وتطوير البنية التحتية، والبحث والتطوير والابتكار المشترك.

وأشار إلى أن الدول الأعضاء في المنظمة تشغل نحو 29% من الأراضي الزراعية في العالم، وتوجد 25 دولة منها بين أفضل 20 دولة منتجة للسلع الزراعية الرئيسة في العالم، ويعيش أكثر من 53% من مجموع سكان الدول الأعضاء في المنظمة بالمناطق الريفية، ويعتمدون على الزراعة في معيشتهم وكسب رزقهم.

شكر

شكر العثيمين لحكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على الاستضافة الكريمة لهذا الاجتماع، معـداً انعقاد هذه الدورة للجمعية العامة في جدة أمر مهم، إذ إنها الدورة الأولى التي تُعقد بعد دخول النظام الأساسي للمنظمة حيز النفاذ، وتمثل الخطوة الجوهرية الأولى نحو الانطلاقة الفعلية لهذه المنظمة المهمة.

ونوه بجهود حكومة جمهورية كازاخستان وقيادتها على التزامهم بتمويل الميزانية الإدارية للأمانة العامة للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي خلال السنوات الثلاث الأولى، وبإعلان المملكة تبرعها بـ7.5 ملايين ريال لدعم المنظمة، مبيناً أن صندوق التضامن الإسلامي للتنمية خصص مساهمات مالية لدعم تمويل الزراعة والتنمية الريفية والأمن الغذائي والمشاريع المتعلقة بالتدريب المهني في عددٍ من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

إعلان جدة

لفت العثيمين إلى أن البنك الإسلامي موَّل ضمن مبادرة إعلان جدة للزراعة والأمن الغذائي البالغة 5.6 مليارات ريال ما مجموعه 91 مشروعاً في 35 دولة عضو في المنظمة.

دعم

من جهته، أعلن وزير البيئة والمياه والزراعة السعودي، رئيس الجمعية العامة للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي المهندس عبدالرحمن الفضلي عن تقديم المملكة 7.5 ملايين ريال للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي، للمساهمة في تعزيز عملها وتوفير الإمكانات لها، كما دعا الدول الأعضاء لتبني إستراتيجية للأمن الغذائي لجميع الدول الأعضاء.

%12 حصة الزراعة من إجمالي الناتج الوطني في الدول الأعضاء

%29 حصة الدول الأعضاء من إجمال المناطق الزراعية في العالم

20 دولة من دول المنظمة ضمن أفضل 25 بلدا زراعيا عالميا

%53 من مجموع سكان المنظمة يعيشون في مناطق ريفية

91 مشروعا مولها البنك الإسلامي في 35 دولة من دول أعضاء المنظمة