أكد الأطباء أنه بخلاف العقم قد يرجع عدم الإنجاب إلى أسباب مرضية مثل قصور الغدة الدرقية ومتلازمة تكيس المبايض.

وأوضحوا أنه من السهل تشخيص قصور الغدة الدرقية وعلاجها بواسطة الأقراص المحتوية على هرمونات الغدة الدرقية، مشيرين إلى أن العلاج يرفع احتمالية حدوث الحمل ونجاحه.

أما متلازمة تكيس المبايض فمن الصعب تشخيصها وعلاجها؛ لذا ينبغي استشارة الطبيب فور ملاحظة أعراضها.

ويتم علاج المتلازمة بواسطة الأدوية، التي تحفز عملية التبويض لرفع احتمالية حدوث الحمل، علما بأن العلاج يستغرق عدة أشهر.