تنصلت 3 جهات حكومية في منطقة نجران، عن المسؤولية الإدارية للوادي الذي يعتبر مصدر المياه الجوفية والشريان الذي يتوسط المنطقة، فيما تدخل فرع هيئة الرقابة والتحقيق بصفة مباشرة في قضية تنفيذ مديرية المياه لمشروع نقل أنابيب الصرف الصحي وسط وادي نجران، والذي يهدد بكارثة بيئية، الذي انفردت «الوطن» بنشره ومتابعة تداعياته.

الرقابة والتحقيق

بدأ فرع هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة نجران، أولى خطواته الرسمية للبحث عن أسباب إقامة مشروع الصرف الصحي وسط وادي نجران، وعلمت «الوطن» أن إجراءات الرقابة والتحقيق كشفت تنصل 3 جهات حكومية هي «إدارات المياه، والزراعة، والأمانة» عن المسؤولية الإدارية لوادي نجران والسماح بإقامة مثل هذا المشروع بداخله، حيث ألقت كل إدارة المسؤولية على الأخرى.

تشير مصادر «الوطن» إلى أن الرقابة والتحقيق وجهات رقابية أخرى تعمل على معرفة أسباب اعتماد موقع المشروع وسط الوادي وتخصيص الميزانية اللازمة لتنفيذه والطاقة الاستيعابية لأنابيب النقل والموقع المخصص للمصب، وعند الانتهاء من أعمالها سوف ترفع تقريرا مفصلا إلى أمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد والوزارات التي يثبت تقصير أفرعها بالمنطقة في قضية المشروع الذي بات حديث الأهالي.

البيئة تنتظر

أكد المتحدث الرسمي للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني، إصرار الهيئة على موقفها فيما يخص مشروع الصرف الصحي بوادي نجران، وقال لـ«الوطن»: إن الأرصاد وحماية البيئة طالبت في خطاب رسمي وجهته إلى مديرية المياه بضرورة إيقاف تنفيذ المشروع، نظرا لعدم الموافقة عليه من قبل الهيئة، حيث تشترط الأنظمة والتعليمات تزويدنا بدارسة مفصلة قبل بدء المشروع حتى يتم منحهم تصريحا بإنشائه بعد التحقق من أن المشروع يستوفي معايير حماية البيئة في كاملة مراحله وعند تشغيله.

مطالبات بإيقاف المشروع

طالب عدد من أهالي نجران الجهات المختصة بالعمل على اتخاذ قرار حاسم يقضي بإيقاف تنفيذ المشروع، نظرا لما يشكله من خطر على الإنسان والبيئة، وقال أحمد آل ياسين: إن المشروع يثير الخوف على وادي نجران وحياتنا ومزارعنا ولم نجد الضمانات الكافية من مسؤولي المشروع، ودعا ناصر الصقور إدارة المياه بتبديد مخاوف المواطنين بإعداد تقرير هندسي من جهة محايدة تؤكد سلامته، وأعرب همدان آل منصور، عن مخاوفه من تلوث المحاصيل، والتي قد تدفع البعض إلى وقف العمل بمزارعهم.

تداعيات القضية

- انفردت «الوطن» بنشر القضية الجمعة 16-8-2019 تحت عنوان «صرف صحي يخترق وادي نجران ويهدد البيئة».

- أعلن المتحدث الرسمي لمديرية المياه فايز لسلوم، أن طبيعة المنطقة المستهدفة بالخدمة قديمة وعشوائية وأدت لاستخدام خيار برمجة المشروع في الوادي.

- أكد مدير عام المياه بنجران المهندس محمد آل دويس، أن شبكات الصرف الصحي مغلقة تماما بالخرسانة بأعماق آمنة، محملا التصريف المباشر لجوف الأرض دون معالجة مسؤولية تلوث البيئة.

- خاطبت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالمنطقة الجنوبية، مياه نجران لوقف العمل لمخالفته النظام العام للبيئة ولائحته التنفيذية.

- أصدرت شركة المياه الوطنية بالمملكة بيانا أوضحت فيه أن المشروع ينفذ وفق الدراسات الهيدرولوجية للوادي لضمان حماية الخط الناقل للصرف الصحي من الجرف وفق أعلى معايير الجودة.

- حذر المجلس البلدي بنجران من تنفيذ المشروع في بطن الوادي، مؤكدا أن القضية رئيسة ومحل متابعة المجلس.

- كشفت أعمال البحث والمتابعة التي قام بها فرع هيئة الرقابة والتحقيق عن تنصل 3 جهات حكومية عن المسؤولية الإدارية لوادي نجران.