تجددت المواجهات المسلحة في ضواحي طرابلس، بين قوات الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر وقوات حكومة الوفاق، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها المدفعية الثقيلة وسلاح الجوّ في أغلب محاور القتال جنوب العاصمة طرابلس.

غارات استهدفت مواقع

وأفادت مصادر صحفية أن طائرة مسيرة تابعة لقوات الوفاق الليبية شنت، أمس، غارات استهدفت مواقع وأهدافا تابعة للجيش الليبي في ضواحي العاصمة طرابلس، بعد هدوء نسبي ساد محاور القتال خلال الأيام الماضية، وتحدث شهود عيان على مواقع التواصل الاجتماعي عن سماع دوي انفجارات عنيفة وأصوات اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة منذ صباح أمس في محاور السبيعة وعين زارة والكريمية وسوق الخميس والخلّة، إذ نفذت قوات الوفاق غارة جويّة استهدفت مراكز عسكرية وحيوية تابعة للجيش الليبي، أثناء محاولتها التقدّم ميدانيا.

هجوم على قوات الجيش

وأعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس، شن هجوم على قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر ضمن الحرب الدائرة بين الطرفين بالضواحي الجنوبية للعاصمة الليبية طرابلس منذ مطلع أبريل الماضي، ووصف الناطق الرسمي باسم قوات الوفاق عقيد طيار محمد قنونو ما يحدث ببداية تقدم قوات الوفاق في جميع المحاور، لافتاً إلى أن العمليات انطلقت منذ الصباح الباكر وفق خطة عسكرية مُعدة، وبناء على التعليمات الصادرة، وشاركت فيها القوات البرية والطيران الحربي".

أفشل خطّة الوفاق

وأكدّ الجيش الليبي أنّه أفشل هذه الخطّة وقام بتدمير آليات قوات الوفاق وغنم أسلحتهم، في حين تحدثت مصادر متطابقة عن سقوط قتلى من الجانبين في هذه المواجهات، ويسود توتر عسكري غير مسبوق محاور القتال بالعاصمة طرابلس وضواحيها منذ منتصف الأسبوع الحالي، إذ هدّدت قوات الوفاق بالتصعيد وشنّ عملية عسكرية كبرى، في حين رفع الجيش الليبي من درجة تأهب وحداته الجويّة والبريّة والبحرية، وأعلن استعداده لحسم زمام المعركة بمجرد صدور الأوامر بالتقدم وإعلان ساعة الصفر.