أنتجت تقنية البودكاست عام 2004 وسمي من قبل الصحفي البريطاني ben Hammersley وهو برنامج صوتي إذاعي رقمي ينتجه أشخاص عاديون أو مؤسسات متعددة الطرح ويتم نشره عبر الإنترنت في سلسلة حلقات، ولم تكن هناك برامج أو تطبيقات للاشتراك في البودكاست حتى عام 2005 حين قامت شركة Apple بدعمه رسميا في برنامجها itunes يتميز البودكاست عن غيره من ملفات تسجيل الصوت المنشورة عبر الإنترنت، حيث إنه يصدر حلقات متسلسلة ومتوالية، كما أنه يستخدم تقنية خلاصة RSS والتي تنبه برامج وتطبيقات الاشتراك في البودكاست إلى وجود حلقات جديدة.

برامج مهمة

بودكاست أباجورة للروائية والصحفية لبنى خميس والذي حاز على جائزة الإعلام الجديد 2017 لمدى تأثيره وعمق مواضيعه، كما ألهم مليون مستمع عربي، وهو أول بود كاست يبث في الخطوط الجوية الإماراتية.

وبود كاست فنجان لعبدالرحمن أبومالح وقد حاز على جائزة الإعلام الجديد عام 2017 وأول بود كاست يبث في الخطوط الجوية السعودية.

إحياء الإذاعة

بدأت المناصت السعودية بالظهور في برنامج البودكاست عام 2015، حيث أعادت إحياء الإذاعة وحب الاستماع للناس تدريجيا وقد لاقى البودكاست رواجا واسعا بين الشباب في الفترة الأخيرة لتميزه باستخدام حاسة واحدة وهي السمع مما ساعد الحواس الأخرى بأداء ممارسات كالرياضة والأعمال اليدوية والتنقل في الأسواق والشوارع أثناء الاستماع إلى البرامج والموسيقى والمقالات والكتب وغيرها وأيضا عدم التزامه بوقت بث معين، كما يستطيع العودة إلى البودكاست القديمة متى ما أراد لأنها تتم أرشفتها بشكل تلقائي ومتوال في التطبيق، وقد أعطى البودكاست سهولة لمن لديه موهبة المذيع الإذاعي ممارسة موهبته وجعلها مهنة له ولمؤسسات صناعة منصة إذاعية في برنامج البودكاست وبث برامجها من خلاله، كما ساعدت الكتاب على نشر كتبهم ومقالاتهم بشكل صوتي لتصل لمن لا تستهويهم القراءة.

بودكاست فنجان

ذكر عبدالرحمن أبو مالح في لقاء له مع «الوطن»، عن بداية بود كاست فنجان بأنها كانت بسيطة وتم تسجيل الحلقات من المنزل، وكنت أعلم بوجود شيء اسمه البودكاست لاستماعي للعديد من البودكاست الأجنبي، وأنه بدأ ينتشر ويحظى بإقبال الكثير، ففكرت لماذا لا يكون هناك محتوى عربي للبودكاست وبدأت. وعن الصعوبات التي واججها قال: «عدم معرفة الكثير بالبودكاست وماهيته خصوصا في المحتوى العربي حتى لدى المحتوى الأجنبي كان في بداياته، فعندما بدأنا فنجان كانت أعداد المستمعين قليلة لا تتجاوز 200 مستمع للحلقة. ولكن اليوم وصلت 25 مليونا وشتان ما بين الأمس واليوم».

إنجازات ثمانية

نجد أن شركة ثمانية تعمل على صناعة المحتوى في الإعلام الجديد، ولم يتم التعاون مع الراديو، فكل يعمل بطريقة مختلفة، الراديو سينتهي قريبا والبودكاست هو المستقبل، هو موجود على أي جهاز ذكي وللمتلقي حرية الاستماع ماذا ومتى أين ما شاء.

إنجازات ثمانية:

قدمت وزارة الإعلام لثمانية جائزة الإعلام الجديد (الأكثر تأثيرا في المملكة 2017)

كُرمت في منتدى دبي للإعلام العربي مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

بدأت تبث وثائقيات ثمانية على رحلات الخطوط الجوية السعودية