دعا المدير العام بالإنابة للوكالة الدولية للطاقة الذرية كورنيل فيروتا، أمس، إيران إلى "الرد فورا" على أسئلة الوكالة المتعلقة ببرنامجها النووي. وجاء تصريح فيروتا في خطاب ألقاه في افتتاح الاجتماع الدوري لمجلس حكام الوكالة التي تتخذ من فيينا مقرا لها بعد يوم من اجتماع رفيع المستوى مع مسؤولين إيرانيين في طهران.

وقال إنه خلال اجتماعاته أكد "ضرورة أن ترد إيران فورا على أسئلة الوكالة المتعلقة بإكمال "إعلاناتها عن ضوابط السلامة".

وفي وقت سابق أمس، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المخصب، في خطوة جديدة في تقليص إيران لالتزاماتها الواردة في الاتفاق الدولي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في 2015.

ويأتي تأكيد الوكالة غداة انتقاد إيران للدول الأوروبية مؤكدة أنه لم يكن أمامها من خيار سوى تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي بسبب "الوعود التي لم يفوا بها".

وقال ناطق باسم الوكالة في بيان إنه يوم السبت قامت إيران "بتركيب أو هي على وشك تركيب" 22 جهازا للطرد المركزي من نوع "إي- أر 4" في موقع التخصيب نطنز، وجهاز من نوع "إي أر-5" و30 جهازا آخر من نوع "إي أر-6" وثلاثة نماذج من "إي أر-6" بحسب عمليات "التحقق" التي قامت بها الوكالة في المكان.

وذكرت الوكالة أن جميع أجهزة الطرد المركزي "تم إعدادها لاختبار سادس فلوريد اليورانيوم" رغم أنه لم يتم اختبار أي منها يومي 7 و8 سبتمبر 2019".