شهد أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، اللقاء الذي جمع وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد الراجحي، مع رجال الأعمال بالمنطقة، ونظمته الغرفة التجارية الصناعية بأبها بقرية بن حمسان التراثية بخميس مشيط.

ونوه في كلمته الافتتاحية خلال اللقاء إلى أن منطقة عسير خرجت من الغرف المغلقة في لقاءاتها واجتماعاتها وورش أعمالها لتبحث مستقبلها أمام الجميع في لقاءات مفتوحة، وذلك لما تحظى به من دعم واهتمام كبيرين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين لإكمال مسيرتها التنموية المتجددة التي تواكب الرؤية الطموحة لهذه البلاد.

النمو الاقتصادي

أوضح أمير عسير أن استراتيجية المنطقة التي تأتي ضمن رؤية الوطن 2030، يحمل مقدار النمو الاقتصادي فيها ما يقارب 1.6 وهو ما يعادل 7% في الرؤية، مؤكداً أن الهدف الذي تعمل عليه المنطقة في الوقت الحالي هو أن تتجاوز ذلك إلى مقدار 5.7 من مقدار النمو الاقتصادي. وأشار إلى أنه تم الوقوف على عدد من الأسباب التي كانت وراء الصورة الذهنية التي يحملها البعض تجاه الاستثمار في المنطقة. وقال إنه تم بحثها والوقوف عليها من أجل العمل لتحسين هذه الصورة، والتأكيد أن عسير تمتلك مقومات كبيرة للاستثمار، ونعمل على تقديم التسهيلات للمستثمرين وتذليل جميع العقبات لتحقيق الأهداف التي تحملها جوانب من الخطة الاستراتيجية للمنطقة ضمن الخطة الطموحة للوطن.

نهضة كبيرة

ألقى رئيس غرفة أبها حسن معجب الحويزي كلمة أكد خلالها أن اللقاء يأتي في ظل ما تشهده منطقة عسير من نهضة اقتصادية كبيرة مواكبة لنهضة الوطن ورؤية المملكة 2030.

وألقى وزير العمل كلمة شكر فيها أمير منطقة عسير، وقال: اعتمدت الوزارة وأطلقت أكثر من 68 مبادرة لدعم قطاع العمل وتسهيل الإجراءات ودعم النمو للمنشآت.

المنظمات غير الربحية

أكد الراجحي ضرورة رفع المستوى المؤسسي والإداري للمنظمات غير الربحية، كونها كيانات مجتمعية معتبرة، وذلك خلال لقائه بقيادات القطاع غير الربحي في منطقة عسير الذي عقد في مقر دار التربية الاجتماعية للبنين بأبها.

وشدد على ضرورة التخصص الدقيق في أعمال منظمات القطاع غير الربحي وتكريس الجهود في مجال موحد لضمان تحقيق الرسالة ورؤية المنظمة، مشيرًا إلى ترخيص الوزارة لأكثر من 300 جمعية منذ بداية العام الميلادي الجاري، ورفع النسبة التنموية من 14% إلى 42%.