استحدثت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ضمن الهيكل التنظيمي الجديد 8 إدارات تعنى بشؤون أئمة ومؤذني الحرم المكي وإبراز دورهم ورسالتهم الدعوية، وذلك لما يمثله منبر ومكبرية المسجد الحرام من تأثير بالغ في العالم الإسلامي، ولما تنشده الرئاسة من نشر رسالة الحرمين الشريفين العلمية والدعوية والتوجيهية والإرشادية للعالم أجمع. وتقوم الإدارات بتسجيل تلاوات أئمة المسجد الحرام وتسجيل الخطب (خطب الجمعة، والعيدين، وصلاة الاستسقاء) ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى العالم أجمع مستثمرة في ذلك التقنيات الحديثة لتحقيق الرسالة السامية لمنبر الحرمين الشريفين، وتشارك الإدارة في تقديم الكرسي العلمي للأئمة بالتنسيق مع الإدارات المعنية وتسلم ما يرد للأئمة والمؤذنين من خطابات ودعوات وبحوث ومجلات وتسليمها لهم.

وتأتي هذه النقلة التطويرية للارتقاء وإبراز دور الأئمة والمؤذنين ونقل رسالتهم العلمية والدعوية، وبثها للعالم أجمع، وإظهار جهودهم الجليلة، وذلك بأحدث الوسائل وأفضل السبل الفنية والتقنية والإعلامية، والقيام بخدمتهم على أكمل وجهٍ يحقق الآمال، ويواكب التطلعات.