في الوقت الذي فشلت فيه 4 شركات في إعادة تشغيل العيادات الطبية بجامعة جازان، وتوصيتها باستبدالها بعد توقف العمل، نجح المهندسان السعوديان الحسن الحكمي وخالد طالبي، من إدارة التشغيل والصيانة بالجامعة في التصدي للمهمة، ونجحا في إعادة تشغيل 120 عيادةً بكلية طب الأسنان خلال فترة وجيزة.

أجزاء بسيطة

أكد حكمي وطالبي لـ«الوطن» أن الخلل كان في مضخات السحب لعيادات طب الأسنان المتصلة بكراسي العيادات وفي بعض الأجزاء الداخلية الدوّارة للمضخات، وأشارا إلى أن الشركات الأربع اعتذرت عن فك المضخات لكونها عملية معقدة وتستغرق أسابيع، وأضافا أن الشق الآخر أيضاً من المنظومة هو خزان فصل المواد الذي يستقبل السوائل من العيادات، كان متعطلا، ورأي الشركات فيه كان التغيير بالكامل. وبينا أنهما قاما بتوضيب المضخات، إلى جانب خزان الفصل، خلال 3 أسابيع، وهي الآن تعمل بشكل كامل.

نقل الوحدات

بين المهندسان أن مشروع نقل وحدات التبريد المُجمعة كانت في كلية التطبيقات الصناعية في بيش، وغير مستفاد، حيث قمنا بالتواصل مع عددٍ من الشركات لنقلها إلى كلية الهندسة، إلا أنهم طلبوا مبالغ ضخمة، مشيرين إلى قل وحدات التكييف إلى كلية الهندسة وتركيبها وعزلها.

ثقة بالنجاح

قال مدير جامعة جازان الدكتور مرعي القحطاني أثناء تكريمه المهندسين، أنه فخور بهما وعلى ثقة كبيرة بقدرتهما على النجاح في إنجاز هذه المهمة.