بحسب شركة "Adaptive Mobile" المتخصصة في الأمن الرقمي، فإن شريحة الهاتف تشكل خطرا أكبر من البرامج التجسسية المثبتة على الجهاز.

وتتيح ثغرة "شريحة الهاتف" القيام بعمليات تجسس على الجهاز من قبل شركة لم يكشف عن اسمها.

ويتم هذا الاختراق من خلال إرسال رسالة "SMS" قصيرة إلى المستخدم، حيث يتضمن النص رابطا إلى متصفح تدعمه بعض شرائح الهاتف من خلال تقنية تعرف بـ"[email protected]".

ولم تستهدف هذه العملية بعض الهواتف الرخيصة فقط، بل شملت أجهزة "آيفون" فضلا عن هواتف "أندرويد".

وأوضحت الشركة الأمنية، أن هذا الاختراق وقع في ما يزيد على 30 بلدا في العالم، واستهدفت العملية بالأساس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا وشرق أوروبا، خلال مدة لا تقل عن عامين.