أعلنت هيئة جائزة الإعلام السعودي عن تشكيل مجلس إدارة الجائزة، والذي سيتولى الإشراف على السياسات العامة للجائزة، وضمان استقلالها وتطبيق المعايير المهنية.

وقال رئيس هيئة الجائزة محمد الحارثي: «إن المجلس يتشكل من الكاتب سمير عطا الله، ووزير الإعلام الكويتي الأسبق سامي النصف، ورئيس تحرير صحيفة عكاظ الأسبق الدكتور هاشم عبده، ورئيس تحرير صحيفة الوطن الدكتور عثمان الصيني، والكاتبة خيرية السقاف، والكاتبة فاتن شاكر، ومدير قناة (MBC) في السعودية محمد التونسي، والمستشار الثقافي لحكومة دبي ومدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الثقافية جمال بن حويرب، ورئيس النقابة المصرية للصحافة ضياء رشوان، وعضو مجلس الشورى فايز الشهري، ومحمد فهد الحارثي».

وأضاف الحارثي أن المجلس، الذي تم تشكيله بموافقة مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين، سيكون له دور إشرافي على الجائزة وفروعها، وهو المظلة التي تعنى بالخطوط العريضة لسياسة الجائزة.

وأوضح أن التحكيم مستقل إذ تم وضع لجنة مستقلة لكل فرع من فروع الجائزة تتولى تقييم المواد المرشحة، حسب معايير الجودة والتميز والابتكار.

وأشاد الحارثي بأعضاء مجلس الجائزة، الذين بادروا بالمشاركة تطوعا لاهتمامهم بتطوير صناعة الإعلام، ورفع مستوى المحتوى، وتعزيز الابتكار والإبداع في الصناعة الإعلامية.