إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، يصل إلى مدينة الرياض التوأم السيامي الليبي أحمد ومحمد، اللذان وُلدا في ليبيا تحت ظروف إنسانية بالغة الصعوبة، وسيتم نقلهما إلى مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بوزارة الحرس الوطني، لدراسة حالتهما، والنظر في إمكان إجراء جراحة فصلهما.

صرح بذلك المستشار بالديوان الملكي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، رئيس الفريق الطبي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، وأوضح أن التوأم وُلدا بمدينة طرابلس بتاريخ 24/‏ 6/‏ 2019، ويلتصقان بأسفل الصدر والبطن والحوض، ويشتركان في أسفل الجهاز الهضمي والبولي والتناسلي، كما يشتركان في حوض واحد. وبيّن أن للتوأم طرفا سفليا واحدا لكل منهما، وطرفا سفليا ثالثا مشتركا ومشوها بينهما، وأنهما وُلدا دون فتحة شرج، مما استدعى الفريق الطبي في ليبيا لإجراء جراحة لفتحة إخراج مؤقتة.