دشنت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، ووزارة التعليم والمركز الوطني للقياس، البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين، في عامه العاشر .

وجرى التدشين في حفل أقيم اليوم بمقر وزارة التعليم بالرياض، بحضور الأمين العام لـ"موهبة" الدكتور سعود المتحمي، ونائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي، والمدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس الدكتور عبدالله القاطعي.

وقال الأمين العام لمؤسسة "موهبة" : "إن البرنامج الوطني للكشف عن الموهوبين يجسد الشراكة الحقيقية والتكاملية والفاعلة بين موهبة ووزارة التعليم ومركز قياس، من أجل الوطن ونهضته، ولتزويد الموهوبين والموهوبات في التعليم العام بالدافع والطموح، لتحقيق النجاح."

وكشف المتحمي عن اكتشاف أكثر من117 ألف موهوب وموهوبة في المملكة خلال الأعوام التسعة الماضية من عمر البرنامج، ورعايتهم في مسارات مختلفة، مؤكدًا تقديم الرعاية المكثفة لأكثر من 60 ألف طالب وطالبة من بينهم 1000 طالب وطالبة ابتعثوا إلى أفضل الجامعات العالمية، لافتاً النظر إلى تحقيق موهبة 397 جائزة عالمية وإقليمية.

خدمات متنوعة

أكد إلى جانب الكشف عن الموهوبين، تمتد مهمة البرنامج إلى الرعاية بتوفير خدمات متنوعة محلية ودولية تقدمها "موهبة" بالتعاون مع وزارة التعليم وجهات داعمة للموهوبين، إلى جانب امتدادها إلى ما بعد مرحلة التعليم العام، لتشمل برامج التأهيل الجامعي والمنح الجامعية في أرقى الجامعات العالمية.

وأضاف الدكتور المتحمي أن أهمية البرنامج تنبع من أن التحدي لا يكمن في رعاية الموهوبين وإنما في اكتشافهم، حيث تأتي الرعاية بعد الاكتشاف ليكون الأمر سهلاً وبشكل مباشر، حيث تتحول البيئات المحيطة بالطالب من مدارس وأسر ومجتمع بشكل تلقائي إلى راعية لهذا الطالب الموهوب.

وبيّن معالي الأمين العام لمؤسسة "موهبة" أن البرنامج بدأ في 2011 مرتكزاً على أسس راسخة، لتحقيق العدالة في عمليات الترشيح والاختبار والتوزيع، من خلال منح فرص متساوية لكل طلاب وطالبات التعليم العام من الفئات المستهدفة.