أعلن الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي منسق جائزة خليفة التربوية بالمملكة العربية السعودية، عميد كلية الدراسات العليا التربوية بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة، عن بدء استقبال طلبات المتقدمين من المعلمين والتربويين السعوديين للفوز بجائزة خليفة التربوية في دورتها الـ13، 2019 - 2020، في 7 مجالات تعليمية وتربوية, وأكّد الدكتور الأفندي أن الجائزة تستهدف ترشيح العاملين في حقل التعليم والتربية في المملكة العربية السعودية.

مجالات الجائزة:

- الشخصية التربوية الاعتبارية

- التعليم العالي

- التعليم العام

- البحوث التربوية

- التأليف التربوي للطفل

- الإبداع في تدريس اللغة العربية

- البرامج والمشروعات التربوية المبتكرة

أهداف الجائزة

- دعم التعليم

- الميدان التربوي

- تحفيز المتميزين والممارسات التربوية المبدعة

- تفعيل الميدان التربوي، ليرقى بقدرات التربويين، ويقودهم نحو إطلاق طاقاتهم المخزونة التي تمثل أفضل ما لديهم من معارف ومهارات تربوية وفق معايير جائزة خليفة التربوية.

وقال الأفندي، إن توجيهات وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ تصب دائما في إطار حفز المعلمين والتربويين السعوديين لإحداث حراك ابتكاري وتطويري في الأساليب التربوية والتعليمية، وتطوير قدراتهم وإمكاناتهم انطلاقا من مواءمة وزارة التعليم لخطتها الإستراتيجية مع أهداف رؤية المملكة 2030 بتحسين البيئة التعليمية المبدعة والمبتكرة دعما لحيوية المجتمع، وهو ما التزمت به وزارة التعليم من تعزيز لفرص الإبداع في تقنيات التعليم وتأهيل المعلمين واستمرارية تطوير المواهب لتحقيق نتائج متقدمة في التصنيفات الدولية، وذلك بتطوير أساليب التعليم وتعزيز الصورة الذهنية عن المعلمين ومهنة التعليم ورفع المستوى المهني للمعلمين.

وقال الأفندي، إن المشاركة في جائزة خليفة التربوية فرصة للمعلمين والمعلمات والتربويين والتربويات في مختلف قاطعات التعليم في المملكة العربية السعودية لترجمة منجزاتهم على أرض الواقع، لافتا إلى ما أكده وزير التعليم في كلمته بمناسبة يوم المعلم، حيث أشار إلى أن شعار هذا العام 2019 «المعلمون الشباب: مستقبل المهنة»؛ هدفه جذب العقول النيّرة والمواهب الشابة إلى عالم التعليم، والتأكيد على تمهين وظيفة المعلم؛ لبناء منظومة التعليم وفق أسس راسخة من التطوير والتنافسية، وصناعة المستقبل.

وقال الأفندي، إن من ثمرة تجويد أداء المعلمين ما أشار إليه وزير التعليم من تصدر المملكة حاليا دول الشرق الأوسط في عدد المعلمين الخبراء في برنامج (معلم مايكروسوفت الخبير)، ودعا المعلمين والتربويين المتميزين للترشح للجائزة، مضيفا بأنه يحق لكل معلم بالتعليم العام بالمملكة العربية السعودية يتميز بأداء استثنائي في كافة الجوانب المتعلقة بأدائه في العملية التعليمية، أن يتقدم لمجال المعلم المبدع.

وقال الأفندي، إن استقبال الترشيحات لجائزة خليفة التربوية مستمر حتى 5 جمادى الأولى 1441 الموافق 31 ديسمبر 2019، وذلك عن طريق موقع الجائزة (http://www.khaward.ae )، والذي تم تطويره لاستيعاب كافة المشاركات بمرونة وسهولة من قِبل المستخدمين، بالإضافة إلى حضور ورش العمل التي سوف يتم تنفيذها بجامعة الملك عبدالعزيز.

يذكر أن جائزة خليفة التربوية استقطبت على مدى السنوات الـ12 الماضية ما يقارب 6 آلاف مشارك كما بلغ عدد الفائزين 378 فائزا وفائزة على مستوى الإمارات والوطن العربي، ويترجم هذا العدد سواء من المرشحين أو الفائزين حجم الانتشار الذي حققته الجائزة في قطاع التعليم ودورها في الارتقاء بالمنظومة التعليمية محليا وإقليميا.