فيما حذر عدد من المواطنين في محافظة المزاحمية «غرب العاصمة الرياض» لـ«الوطن» في وقت سابق، من خطورة مستودعات التخزين التابعة لمحلات مواد البناء والسباكة داخل الأحياء السكنية، كشف رئيس بلدية المزاحمية مطلق الحثلان أن البلدية سبق أن تلقت توجيها من وزير الشؤون البلدية والقروية برقم 26515 وتاريخ 1434/10/26 تضمن تحويل موقع خارج النطاق العمراني على طريق نساح من مصانع إلى ورش ومستودعات وتم تبتير الأرض.

أضاف الحثلان أن البلدية خاطبت وكيل الأمين لشؤون بلديات المنطقة بالرياض، وهو تحت الإجراء بشان طلب توزيعها عن طريق لجنة حسب التعديل الجديد للمستودعات والورش، لنقل المستودعات المخالفة لاشتراطات البيئة والواقعة داخل الأحياء السكنية، مضيفا أنه تم تزويد المجلس البلدي بخطاب رقم 4000294797 وتاريخ 1440/8/17.

وأشار الحثلان إلى أن لائحة الاشتراطات البلدية والفنية الخاصة بالمستودعات تضمنت اشتراطات عامة تنقسم بموجبها المستودعات إلى فئتين، مستودعات خطرة وهي التي تحتوي على مواد قابلة للاشتعال (كالمواد الكيماوية والأخشاب والأقمشة ومواد البناء)، وهي ما ينطبق على هذه المستودعات التي داخل أحياء المحافظة، التي تخص مواد البناء والسباكة، ويتم تحديد مواقعها بالتنسيق مع الدفاع المدني، ومستودعات غير خطرة مثل مستودعات المواد الغذائية، وهذه يمكن إقامتها داخل المدن عند صلاحية الموقع لذلك وموافقة الجهات المعنية. واختتم الحثلان تصريحه بأن البلدية حريصة على سلامة المواطنين والمقيمين في جميع الأحياء وتوفير بيئة نظيفة لهم.

فئتان للمستودعات

01 مستودعات خطرة

تحتوي على مواد قابلة للاشتعال

يحدد موقعها بالتنسيق مع الدفاع المدني

02 مستودعات غير خطرة

«مستودعات المواد الغذائية»

داخل المدن