تداول أحد الحسابات غير الرسمية في «تويتر» الإهمال الحاصل في حي الهدى «الطحلاوي»، حيث وضع صاحب الحساب مقطع فيديو الأسبوع الماضي، يظهر فيه حي الهدى وهو يعاني حالات دهس متكررة، إضافة إلى الظلام بسبب عدم توفر أعمدة إنارة كافية، وقبل حوالي عام زار الحي رئيس المجلس البلدي بجدة، حيث وجه بتقديم تقارير وتوصيات للأمانة لإيجاد حلول والنظر في المطالبات المقدمة من أهالي الحي.

وحول الإجراءات التي تمت خلال العام المنصرم تواصلت «الوطن» مع أبو زياد، وهو «أحد سكان الحي»، الذي أوضح «أن طريق الأميرة البندري بنت عبدالرحمن في حي الهدى مهمل، ويوجد فيه عمود واحد للإضاءة فقط في نهاية الشارع، وعمود آخر في المنتصف».

وأشار أبو زياد إلى أن آخر ما فعلته الأمانة قبل حوالي عام أنهم أزالوا الأعمدة، وتركوها بدون إنارة، وعند السؤال عن الأمر قالوا إنهم يريدون إعادة الهيكلة من جديد، وللأسف النتيجة حتى الآن وفاة 4 إلى 5 دهساً وهم سائرون على الأقدام بسبب الظلام الدامس؛ لأن السيارات تسير بسرعة جنونية، فلا يرون المارة بسبب ظلام الطريق، ناهيك عن حوادث السيارات، مضيفا «حدثت وفاة لأحد الوافدين العام الماضي دهسا أيضا، وللأسف لم نرَ أي إجراء يختص به».

وأكد أبو زياد أنه وبشكل شبه يومي عند إيصال أبنائه للمدرسة يرى حادثاً في طريق الأميرة البندري؛ لأن الشارع عند المنعطفات نُفذ بطريقة عشوائية، رغم أنه شارع رئيسي، ويخدم 3 أو 4 أحياء غير حي الهدى، موضحا أن الخدمة الوحيدة التي قُدمت خلال العام الماضي هي ردم طريق الخدمة النازل إلى الحي وإعادة سفلتته فقط.

وأكد أبو زياد أن الأمانة أو المجلس البلدي وإن قاما بالقدوم في بعض الأحيان، ورصد المشكلات، فإن أقصى ما قدماه هو الوعود بحل المشكلات دون أي فعل حقيقي، على الرغم من كثرة المطالبات من أهالي الحي.

وقال «كان كبار السن من أهالي الحي يذهبون إلى الأمانة للشكوى، لكن دون جدوى، فقمنا بتكوين لجنة إعلامية في حدود المطالبات التي نحتاجها، ونقوم بطرحها عبر وسائل التواصل، لعلمنا أن صوتنا عندما يصل للمسؤولين سيقومون بالتدخل، ونرى استجابات نسبية، حيث إن الأمانة والمجلس البلدي تواصلا مع الحساب، لكن حتى الآن لم يتم حل المشكلات بشكل فعلي».

واتفق عدد من مغردي الحساب الخاص بأهالي حي الهدى «بتويتر» مع أبو زياد، مطالبين الأمانة والمرور بالتدخل لحل المشكلات التي تتسبب في إزهاق الأرواح، كما وصف أحد سكان الحي الطريق عبر تغريدة له بأنه «طريق الموت».

من جانبها أفادت أمانة جدة لـ«الوطن» أنه تم عمل صيانة لبعض الشوارع بالحي في الفترة السابقة وفي الفترة الحالية، مؤكدةً أن الحي مدرج ضمن خطة برنامج تصريف مياه الأمطار، وسيتم عمل الصيانة اللازمة بعد تنفيذ خطة التصريف.

وفيما يخص الأمطار، أشارت الأمانة إلى عمل تصميم لطرح مشروع لتصريف مياه الأمطار وهو في إجراءات الترسية، كما تم طرح عقد جديد للصيانة الوقائية لشبكة الإنارة والكهرباء ببلدية الجنوب وهو في إجراءات الترسية.