شاركت المملكة العربية السعودية في اجتماع وزراء السياحة لدول مجموعة العشرين المنعقد في اليابان، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أحمد الخطيب، وتحدث الخطيب عن رؤية المملكة في الأمور المتعلقة بمستقبل قطاع السياحة السعودي، كما استعرض استراتيجية المملكة الرامية إلى تطوير القطاع السياحي الناشئ بما ينسجم مع أهداف «رؤية السعودية 2030»، الساعية لبناء مجتمع مزدهر واقتصاد متنوع يحقق الرخاء للجميع، مؤكدا في الوقت ذاته على التزام المملكة بتعزيز إسهام السياحة في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، مبيناً أن خطة تنمية القطاع السياحي في المملكة ستكون من الأولويات الرئيسية للنقاشات عندما تتولى السعودية رئاسة قمة مجموعة العشرين لعام 2020. وأوضح أن استراتيجية المملكة تتمثل في زيادة إسهام القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي من 3% إلى 10%، فضلا عن زيادة أعداد زوار المملكة من 18 مليون زائر سنويا إلى 100 مليون بحلول عام 2030، وبدورها ستُسهم هذه الخطوات في توفير 1.6 مليون فرصة عمل وهو ما يمثل 10% من إجمالي القوى العاملة، والتي تستهدف بغالبيتها الفتيات والشباب، مؤكداً التزامه بالعمل مع الشركاء على امتداد المنظومة السياحية لتحقيق هذه الأهداف وحماية الرفاه الاقتصادي والبيئي والاجتماعي للمجتمعات المحلية».