من المنتظر أن يشهد العام المقبل 2020 طرح مجموعة من الابتكارات التي من شأنها رفع مستويات الشفاء وتغيير ملامح الرعاية الصحية، وفقًا لنخبة من الأطباء والباحثين. وتشمل هذه الابتكارات المرتقبة عقارًا ثنائي المفعول لعلاج هشاشة العظام. وجراحة طفيفة التوغل للصمام التاجي، وعلاجا جديدا لحساسية الفول السوداني. وأعلنت كليفلاند كلينك عن أفضل 10 ابتكارات طبية للعام 2020 في عرض تقديمي اختتم قمة الابتكارات الطبية للعام 2019، في دورتها السابعة عشرة، والتي أقيمت شهر أكتوبر الماضي.

عقار ثنائي المفعول لعلاج هشاشة العظام

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية حديثا على عقار جديد ثنائي المفعول يُدعى «روموسوزوماب»، يمنح مرضى هشاشة العظام مزيدًا من التحكم في سعيهم للوقاية من الكسور.

اتساع اللجوء إلى جراحات الصمام التاجي طفيفة التوغل

جاء توسيع الموافقة على جهاز خاص بإصلاح الصمامات بالجراحة طفيفة التوغل في مجموعة من المرضى الذين لم يشهدوا أي تحسن من العلاجات الأخرى، ليتيح خيارًا جديدًا مهمًا للعلاج.

أول عقار لاعتلال عضلة القلب النشواني

حصول اختراقات في تطوير العقار «تماميديس» في العامين 2017 و2018، شهد العام الجاري 2019 حصوله على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ليصبح أول دواء على الإطلاق لعلاج هذه الحالة المتنامية.

علاج للتخفيف من حساسية الفول السوداني

على الرغم من أن العقار «إيبينفرين» المعروف في حالات الطوارئ قلّل من خطر التعرّض للحساسية وشدتها، ولكن جاء تطوير عقار جديد للعلاج المناعي يُتناول عن طريق الفم ليساعد الجسم على تقبل التعرّض للفول السوداني تدريجياً، ما يتيح الفرصة لحمايته من حالات التحسس.

تحفيز الحبل الشوكي في حلقة مغلقة

جاء ابتكار التنشيط بالحلقة المغلقة ليسمح بتحسين التواصل بين الجهاز والحبل الشوكي ما يتيح تحفيزًا أفضل وتخفيفًا أكبر للألم.

استخدام المكونات الحيوية في إصلاح العظام

تعتبر المكونات الحيوية (البيولوجية) كالخلايا ومكونات الدم وعوامل النمو والمواد الطبيعية الأخرى، ذات قدرة على تسخير قوة الجسم الذاتية لتعزيز الشفاء. وقد بدأت هذه العناصر تجد طريقها إلى طب العظام، ما يسمح بإمكانية تحسين نتائج العلاج.

مغلف بمضاد حيوي للوقاية من العدوى من جهاز القلب المزروع

يجري الآن تصميم أغلفة مضمنة بالمضادات الحيوية لتطويق هذه الأجهزة القلبية الإلكترونية لمنع العدوى بطريقة فعالة.

حمض البمبيدويك لخفض الكوليسترول

على الرغم من أنه عادة ما يجري علاج المرض بعقاقير الاستاتين، فإن بعض الأفراد يعانون من آلام شديدة في العضلات. وقد جاء حمض البمبيدويك ليكون طريقة بديلة لخفض الكوليسترول LDL مع تجنّب تلك الآثار الجانبية.

مثبطات PARP لعلاج سرطان المبيض

أحد أحدث التطوّرات في علاج سرطان المبيض، تمثل في مثبطات PARP التي حسّنت مستوى البقاء على قيد الحياة دون تقدم المرض، ويجري اعتمادها في علاج المرض في مراحل متأخرة. ويجري إجراء العديد من التجارب الإضافية على نطاق واسع باستخدام مثبطات PARP لتحقيق خطوات كبيرة في تحسين نتائج علاج السرطان.

عقاقير لعلاج قصور القلب مع الحفاظ على الجزء المقذوف

يجري حاليا توجيه توصيات لعلاج هذه الحالة في حالات مصاحبة ولمجرد تخفيف الأعراض. لكن يجري البحث الآن في مثبطات SGLT2، وهي فئة من العقاقير المستخدمة في علاج مرض السكري من النوع الثاني، لعلاج هذه الحالة، ما يبشر بعلاج جديد محتمل.