قام مسؤولون من الشؤون السياسية بسفارة الولايات المتحدة الأميركية بالرياض بزيارة للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، والتقوا برئيس الجمعية الدكتور مفلح القحطاني الذي أطلعهم على أنشطة الجمعية ومجالات عملها المختلفة، وتطرق الحديث إلى التطور الذي تشهده المملكة في مجال حقوق المرأة وما تم من إجراءات بشأن تمكينها في مختلف المجالات دون اشتراط الحصول على موافقة غيرها خاصة إذا كان هناك تعسف من بعض الأولياء في استخدام مفهوم الولاية، ولذلك فإن هذا التمكين سيُحدث توازنا في هذا المجال؛ فمن ناحية تدعو الحاجة إلى المحافظة على الأسرة كنواة للمجتمع، كما ينص على ذلك النظام الأساسي للحكم في المملكة وبين حصول المرأة على حقوقها وعدم قيام بعض الأولياء تعسفا بحرمانها منها.

حماية من الإيذاء

تطرق الحديث إلى الجهود التي تبذلها المملكة في حماية الأسرة، حيث أكد رئيس الجمعية أن المملكة بذلت جهودا كبيرة لحماية حقوق المرأة والطفل، ومن ذلك إصدار نظام لحماية الطفل ونظام للحماية من الإيذاء، واللذين ساهما في إيجاد حلول لبعض الإشكاليات التي كانت تواجه المرأة والأطفال في السابق بما فيها عدم الانتظام في التعليم أو تلقي العلاج أو الحرمان من الأوراق الثبوتية.

حقوق السجناء

استفسر رئيس الجمعية من الوفد الزائر عن بعض القضايا الحقوقية التي تخص السعوديين في أميركا وكيفية التعامل معها من قبل الحكومة الأميركية وهل بعض هذه القضايا تخضع لقانون الولاية أو القانون الفيدرالي، وقد أجاب الوفد على استفساراته.

وتطرق الحديث إلى بعض الأمور الحقوقية الأخرى كحقوق السجناء والسجينات والتطور الملحوظ الذي تشهده سجون المباحث في المملكة، ومن ذلك وجود مستشفيات داخل تلك السجون، وكذلك وجود مكاتب للجمعية للوطنية لحقوق الإنسان.

وأشاد الوفد الزائر بالجهود التي تقوم بها الجمعية وبالأنشطة التي تعمل على تحقيقها وأكد على أهمية الاستماع المتبادل لوجهات النظر في مجال حقوق الإنسان.