نظمت غرفة الرياض ممثلة في لجنة المكاتب الاستشارية محاضرة بعنوان «عوائق الابتكار المؤسسي وممكّناته في القطاع الخاص في ظل رؤية المملكة 2030». وأكد رئيس لجنة المكاتب الاستشارية بالغرفة المهندس خالد العثمان على أهمية ملف الابتكار في المرحلة المقبلة، وذلك في ظل اهتمام الدولة بتنمية المحتوى المحلي ودعم ريادة الأعمال والصناعات الوطنية، قائلا: كثيرا ما نسمع عن مصطلحات الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، وبالتالي نحن بحاجة إلى تفكيك تلك المصطلحات وتحديد مفاهيمها، لكي نخرج بمنظومة مؤسسية للإبداع والابتكار تضع أثرا حقيقيا في منظومة التنمية بعيدا عن الحديث عن مخرجات إبداعية غير منتجة. من جهته، طالب الخبير في الابتكار والإبداع المؤسسي أحمد العمري، بتفعيل الابتكار لأنه مهم لاقتصاد الدولة، وكيفية حوكمته، مشيرا إلى أن الابتكار يؤدي لزيادة الإنتاجية والنمو. واستعرض العمري، أثر الابتكار وعلاقته بالاقتصاد وكيف يؤثر على القطاع العام والخاص ودورة حياة المؤسسات. وقال، يجب أن نفرّق بين الابتكار والاختراع والإبداع. وقد شارك الحضور في التصويت على أبرز عوائق الابتكار في المملكة، حيث اتضح أن 50% من عوائق الابتكار تتمثل في عدم وجود جهة مركزية ترعى الابتكار، بينما 50% من تلك العوائق في عدم تحديث الخطة الوطنية للابتكار. وأوصت المحاضرة بنشر الوعي بأهمية الابتكار من خلال المناهج التعليمية، وإنشاء جهة حكومية مسؤولة عن حوكمة الابتكار، وتبني ثقافة الابتكار من الصغر بالمراحل الدراسية المبكرة.